صنعاء .. احتشاد قبلي في ميدان السبعين على خلفية مقتل شاب من أبناء رداع على يد عناصر حوثية

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

تداعت قبائل قضاء رداع في محافظة البيضاء "وسط البلاد"، الاثنين، للاحتشاد في ميدان السبعين جنوب العاصمة المختطفة صنعاء، على خلفية مقتل أحد ابنائها على يد عناصر مسلحة تابعة لمليشيات الحوثي في صنعاء بتاريخ 13 فبراير الجاري.

 

وذكر مصدر مطلع في صنعاء، بأن مشائخ وأعيان ومسلحي قبائل مديرية القرشية في قضاء رداع بالبيضاء، بدأوا "الاثنين" الاحتشاد في ميدان السعبين جنوب صنعاء; للمطالبة بقتلة أحد ابنائهم ويدعى "وليد أحمد القبيلي الماوري"، على يد مسلحين حوثيين في حي الاصبحي جنوب صنعاء يوم الثلاثاء 13 فبراير الجاري.

 

ووفقًا للمصدر، فإن الاحتشاد يأتي بعد مرور 13 يومًا على الجريمة التي توفي على إثرها الشاب الماوري في العناية المركزة بأحد مشافي صنعاء، ولم تحرك الجماعة الإرهابية ساكنًا بالقبض على الجناة، حيث تطالب القبائل بالقبض على الجناة وتسليمهم للعدالة، مؤكدة أنها لن تفض احتشادها حتى يتم تحقيق العدالة.

 

ووفقًا للمعلومات الأولية حول الجريمة، فإن القيادي الحوثي المكنى "الكوري" الذي يقود عصابة مسلحة في صنعاء يقف وراء جريمة مقتل الشاب الماوري، حيث تم مطاردته في أحياء صنعاء الجنوبية وصولًا الى حي الأصبحى حيث اطلقوا عليه النار، ليتم نقله إلى العناية المركزة في إحدى مستشفيات  العاصمة صنعاء، قبل أن يفارق الحياة متأثرًا بإصابته.

 

يُذكر أن ميدان السبعين شهد مطلع الشهر الجاري، احتشاد قبائل "حراز"، غرب صنعاء، على خلفية مقتل أحد ابنائها ويدعى "حاشد محمد النقيب" والتمثيل بجثته أمام أُسرته في منطقة بني الحارث، من قبل مسلحين من محافظة الجوف، والذين يشغلون مناصب عسكرية وأمنية في صفوف مليشيات الحوثي.