وفاة إثنين من البحّارة جراء هجوم حوثي استهدف سفينة بريطانية بخليج عدن

محليات
قبل شهرين I الأخبار I محليات
�علنت المملكة المتحدة، اليوم الأربعاء، مقتل إثنين من البحارة، جراء استهداف جماعة الحوثي لسفينة أمريكية في خليج عدن. وقالت السفارة البريطانية لدى اليمن في بيان لها على منصة إكس، إن إثنين بحارة "أبرياء" توفوا، في تعليق لها على بيان الناطق العسكري لجماعة الحوثي يحيى سريع. وأضافت بأن "هذه هي النتيجة المحزنة والمتوقعة لإطلاق الحوثيين الصواريخ المتهورة على الشحن الدولي". وفي وقت سابق، قال الناطق العسكري لجماعة الحوثي يحيى سريع في بيان على منصة إكس، بأن جماعته نفذت عملية استهداف لسفينةِ ( TRUE CONFIDENCE ) الأمريكيةِ في خليجِ عدن، بعددٍ منَ الصواريخِ البحريةِ مؤكدا أن "الإصابةُ دقيقةً" وأدت لنشوبِ الحريقِ فيها. وأضاف بأن عملية الاستهداف جاءت بعدَ رفض طاقمِ السفينةِ الرسائلَ التحذيريةَ من القوات البحرية التابعة للحوثيين. وأكد استمرار جماعته في تنفيذ عملياتِها في البحرينِ الأحمرِ والعربيِّ، متعهدة بعدم توقفها إلا "عندَ توقفِ العدوانِ ورفعِ الحصارِ عنِ الشعبِ الفلسطينيِّ في قطاعِ غزة". وفي وقت سابق، قال مالك السفينة التي تحمل علم ليبريا التي تعرضت لهجوم قبالة سواحل عدن اليوم الأربعاء، إن الاتصال انقطع مع 23 من أفراد طاقم السفينة وحراسها. ونقلت رويترز عن مالك السفينة، أن السفينة تنجرف مع استمرار حريق على متنها، مشيرا إلى أنها أصيبت بصاروخ على بعد 50 ميلا بحريا جنوب غرب عدن. وكشف مسؤول أمريكي، عن قتلى وجرحى في طاقم سفينة تعرضت لهجوم أمس الثلاثاء، قبالة سواحل مدينة عدن (جنوب اليمن). ونقلت قناة الجزيرة عن المسؤول الأميركي قوله "نحن على علم بالتقارير حول وقوع قتلى وجرحى بين طاقم سفينة ترفع علم باربادوس تعرضت لهجوم قبالة ساحل عدن".