وزارة حقوق الإنسان تصدر بيان حول جريمة الحوثيين في رداع بالبيضاء

محليات
قبل 3 أسابيع I الأخبار I محليات

ادانت وزارة حقوق الإنسان بأشد العبارات الإعتداء الوحشي والجريمة الإرهابية التي إرتكبتها ميليشيا الحوثي الارهابية، اليوم الثلاثاء، بتفجير منزل في مدينة رداع بمحافظة البيضاء على ساكنيه مما اسفر عن إستشهاد وإصابة عدد من المدنيين.

وأوضح بيان للوزارة أن الميليشيات الإرهابية اقدمت صباح  الثلاثاء الموافق ١٩ مارس ٢٠٢٤م على محاصرة منزل ال ناقوس وتفخيخه بالمتفجرات والعبوات الناسفة وتفجيره ونتج عن ذلك تدمير المنزل كاملا وتهدم عدد من المنازل الشعبية المجاورة على ساكنيها، مضيفاً أن المعلومات الأولية تشير إلى أن ما يقارب ١٨ المدنيين أغلبهم نساء وأطفال ما يزالون تحت الأنقاض بينهم عائلة مكونة من تسعة أفراد فارقوا الحياة جميعا وهم عائلة محمد سعد اليريمي.

وجاء في البيان “أن وزارة حقوق الإنسان تدين باشد العبارات وتستنكر هذه الجريمة الإرهابية وكل الاعتداءات والافعال الإجرامية التي ترتكبها مليشيات الحوثي بحق المدنيين في محافظة البيضاء من قتل واختطافات وتدمير وتفجير للمساكن ونهب الممتلكات وترويع للنساء والأطفال على نحو ممنهج يشكل جرائم وانتهاكات جسيمة وخطيرة بحق المدنيين في محافظة البيضاء منذ اجتياحها والاستيلاء عليها بقوة السلاح، وهو ما يستدعي من كافة المنظمات الدولية والمحلية المعنية بحقوق الإنسان العمل على رصد وتوثيق هذه الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها مليشيات الحوثي بحق المدنيين وإيصالها للرأي العام وكافة الهيئات الأممية تمهيدا لملاحقة هذه المليشيات الإرهابية” .

وأكد البيان أن استمرار ارتكاب هذه الجرائم يؤكد للمجتمع الدولي ما ذهبت إليه الحكومة الشرعية من حقيقة ان مليشيات الحوثي كيان وتنظيم إرهابي يمارس ويرتكب ابشع الجرائم بحق المدنيين من قتل وقنص وحصار وتدمير وتفجير للمساكن بطريقة بشعة لم يسبق أن شهدتها اليمن.

ودعت الوزارة بهذا الصدد المبعوث الأممي للأمم المتحدة الخاص باليمن ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان والمنظمات الدولية إلى إدانة هذه الانتهاكات الخطيرة والجسيمة التي ترتكبها مليشيات الحوثي الإرهابية بحق المدنيين في مدينة رداع ومحافظة البيضاء ومختلف المدن اليمنية والعمل على توفير الحماية الكاملة للمدنيين.