ارتفاع قياسي.. 152 قتيلاً في هجوم موسكو وتوقعات بالمزيد

محليات
قبل 3 أسابيع I الأخبار I محليات

فيما لا تزال عمليات رفع الأنقاض مستمرة في مجمع "كروكوس سيتي هول" بضواحي موسكو، الذي شهد هجوماً إرهابياً مروعاً يوم الجمعة الماضي، ارتفع عدد القتلى.

فقد أعلنت وزارة الطوارئ الروسية، اليوم الأحد، ارتفاع عدد الضحايا إلى 152 شخصا، وفق ما نقلت وكالة "تاس".

285 مصاباً

كما أضافت في بيان أن عدد المصابين بلغ 285 شخصا (بينهم 8 أطفال).

فيما يتوقع أن ترتفع بعد أعداد القتلى، بحسب ما رجح مراسل العربية/الحدث لاسيما أن أعمال رفع الأنقاض مستمرة من المجمع.

كما لفت إلى أن اليومين الماضيين شهدا أيضاً ارتفاعاً قياسياً في أعداد القتلى، جراء الهجوم، بسبب وفاة عدد من المصابين في المستشفيات التي نقلوا إليها، فضلا عن العثور على مزيد من الضحايا تحت الأنقاض.

إلى ذلك، أشار إلى أن روسيا لم توجه رسمياً أصابع الاتهام إلى جهة معينة، على الرغم من التلميحات السابقة بوقوف أوكرانيا خلف الهجوم الدامي.

يذكر أن رجال الإنقاذ من وزارة الطوارئ الروسية يواصلون إزالة الأنقاض في موقع الحادث

وكان مجمع العروض الترفيهية "كروكوس سيتي هول" الواقع في ضواحي موسكو، شهد هجوماً مروعاً حيث فتح مجهولون النار من بنادق آلية على المحتفلين في أحد المسارح، كما وقع انفجار في المبنى، ما أدى إلى اندلاع حريق كبير

اعتقال 11 متورطاً

فيما تم اعتقال 11 شخصًا متورطين في الهجوم، بينهم جميع منفذي الهجوم المباشرين الأربعة.

بينما أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في كلمة متلفزة أمس السبت أن المعلومات الأولية تشير إلى أن الجانب الأوكراني كان يعد "نافذة" لمنفذي الهجوم لعبور الحدود، ووعد بتحديد ومعاقبة كل من يقف وراءه، معلناً اليوم 24 مارس يوم حداد وطني في البلاد.

من موقع الهجوم الدامي في مجمع روكوس سيتي موسكو (أسوشييتد برس)

من موقع الهجوم الدامي في مجمع روكوس سيتي موسكو (أسوشييتد برس)

وسبق لروسيا أن شهدت خلال السنوات الماضية هجمات إرهابية نفذها وتبناها تنظيم داعش، كما تعرضت سفارتها بكابل في سبتمبر 2022 لهجوم إرهابي نفذه داعش خراسان حينها وأدى إلى مقتل دبلوماسيين روس.

كذلك قتل سفيرها في أنقرة أندريه كارلوف بالرصاص في 19 ديسمبر 2016، بعد أن فتح عليه النار أحد المهاجمين انتقاماً لحلب حسب ما قال حينها المهاجم.

يذكر أن لداعش دافعا قويا لمهاجمة روسيا التي تدخلت ضده في الحرب الأهلية السورية عام 2015، حسب ما أكد محللون أمنيون.

كما ركز التنظيم الإرهابي بفرعه في "-ولاية خراسان" اهتمامه على روسيا على مدى العامين الماضيين وتضمنت دعايته مراراً وتكراراً انتقادات لبوتين.