بسبب حادث طائرة غريب.. قتل هذا الرئيس قبل 36 سنة

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

خلال شهر تموز/يوليو 1977، أزاح الجنرال الباكستاني محمد ضياء الحق الرئيس ذو الفقار علي بوتو من سدة الحكم ليستفرد بذلك بالسلطة، وما بين عامي 1978 و1988، شغل محمد ضياء الحق منصب الرئيس السادس بتاريخ باكستان، وأثناء فترة حكمه، شهدت البلاد توجهات نحو الإنتاج الصناعي وتحسنا للاقتصاد.

 

وفضلا عن ذلك، أمر الأخير بتسريع البرنامج النووي الباكستاني للحصول على القنبلة النووية، كما اتجه في الآن ذاته لتوفير إمكانيات هائلة لذلك. أيضا، عارض الأخير التدخل السوفيتي بأفغانستان واعتمد سياسة تقارب مع الولايات المتحدة الأميركية والصين الشعبية.

 

إلى ذلك، عرفت فترة حكم محمد ضياء الحق نهاية غير متوقعة. فخلال العام 1988، تعرض الأخير لحادث طائرة أودى بحياته.

 

سقوط طائرة الرئيس

يوم 17 آب/أغسطس 1988، توجه الرئيس الباكستاني محمد ضياء الحق، رفقة بعثة رسمية، نحو منطقة بهاولبور لزيارة إحدى الكنائس المحلية وتقديم واجب العزاء عقب حادثة مقتل إحدى النساء المسيحيات بالمنطقة. وعقب توقفه لفترة وجيزة بموقع التدريبات العسكرية بتاموالي لحضور تجربة دبابات أميركية من نوع أبراهامز، غادر الأخير المنطقة على متن مروحية عسكرية ليحل بمطار بهاولبور.

 

من مطار بهاولبور في حدود الساعة الخامسة عشر وأربعين دقيقة بتوقيت باكستان يوم 17 آب/أغسطس 1988، أقلعت طائرة الرئيس محمد ضياء الحق. وعلى متن هذه الطائرة، التي كانت من نوع سي 130، تواجد 30 فردا تمثلوا في 17 شخصا من طاقم الطائرة و13 مسافرا كان من ضمنهم الرئيس الباكستاني والسفير الأميركي أرنولد رافييل (Arnold Raphel) ومسؤول البعثة العسكرية الأميركية بباكستان هربرت واسوم (Herbert M. Wassom) إضافة لعدد من كبار العسكريين الباكستانيين.

 

وبعد مضي بضعة دقائق، فقد مسؤولو الاتصال في حدود الساعة الخامسة عشرة وواحد وخمسين دقيقة الاتصال بطائرة الرئيس التي شوهدت، من قبل عدد من الشهود، وهو تهوي بسرعة شديدة نحو الأرض.

وبسبب سرعة النزول، ارتطمت الطائرة بالأرض وانفجرت قبل أن تتحول لمجموعة قطع من الحطام متسببة بذلك في مقتل جميع من كانوا على متنها.