مشهد مهيب.. تشييع جثمان فتاة المنيا في مصر بعد العثور على جثتها محروقة بجوار المقابر

محليات
قبل 3 أسابيع I الأخبار I محليات

شيع المئات من أهالي قرية أبشاق، بمركز بنى مزار، شمال المنيا، منذ قليل، جثمان الطالبة «منة رفعت» إلى مثواها الأخير بمقابر أسرتها ذات القرية، في مشهد مهيب وجنازة شعبية مهيبة، وسط صراخ وبكاء الأهالي كبارا وصغارا.

” لا اله الا الله.. الشهيدة حبيب الله “..” حسب الله ونعم الوكيل ” بهذه الكلمات تعالت الهتافات ىاصوات مشيعي الجثمان، لحظة الصلاة عليها ودفنها بمقابر الاسرة.

كان المحام العام الاول لنيابات شمال المنيا، قد امر بتصريح دفن الجثمان، ظهر اليوم، وتسليم الجثمان للاهليه، عقب الانتهاء من اعمال الصفة التشريحية للطب الشرعي.

كانت قد شهدت محافظة المنيا، مساء امس الاحد، جريمة من ابشع جرائم الانسانية، وهى شابة بشوشة الوجه، تبلغ من العمر 25 عاما تدعى “منة الله رفعت محمد” ابنه مركز بنى مزار، والتى تغيبت فجأة منذ 5 أيام من امام احدى البنوك وهى أسرة بسيطة بالقرية، وفجأه عثرو عليها مقتولة بجوار المقابر، ويشهد لها الجميع بأنها ليس لها أي عداوات أو مشكلات مع أحد، وكانت حسنة السمعة والسلوك.

وقال أحد أقارب الضحية، إن الفتاة قتلت وسرق منها الأعضاء البشرية وقاموا بإشعال النار في جسدها داخل مقابر الشيخ عطا بدائرة مركز شرطة بني مزار.

وطالب من الأجهزة الأمنية بسرعة ضبط الجناة ورجوع حق الضحية الذي قتلت حتى يرتاح قلب جميع أفراد الأسرة والعائلة قائلا: “بأي ذنب قتلت”.

وقالت مريم صديقة الضحية : منة أطيب خلق الله متستاهلش اللي حصلها وشوفتها آخر مرة عند الموقف وسلمنا على بعض قبل ما تتغيب بساعات، ثم تفاجأت بالليل يقولوا إنها متغيبة، وبالليل الساعة11 لقوها ملقاة في مقابر قرية الشيخ عطا، ومقتولة ودا كان صدمة لنا جميعًا، لإنها محترمة والكل يشهد باحترامها وسيرتها الحلوة.

وأفاد طارق ابن خالة الضحية: منة اتخطبت الثلاثاء الماضي ولسه ملحقتش تفرح بخطوبتها، وكانت صدمتنا بالعثور عليها مقتولة ومحروقة فى المقابر.

وقال أحد أقارب الضحية، إن الفتاة قتلت وسرق منها الأعضاء البشرية وقاموا بإشعال النار في جسدها داخل مقابر الشيخ عطا بدائرة مركز شرطة بني مزار.

وطالب من الأجهزة الأمنية بسرعة ضبط الجناة ورجوع حق الضحية الذي قتلت حتى يرتاح قلب جميع أفراد الأسرة والعائلة قائلا: “بأي ذنب قتلت”.

وتصدر هاشتاج “عايز حق منه رفعت يرجع” مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة فيسبوك، مساء اليوم الأحد، بعد العثور على جثة فتاة عشرينية مقتولة مجهولة الهوية في إحدى قرى بني مزار، شمال محافظة المنيا.

وسادت حالة من الحزن والغضب بين أهالي قرية إبشاق التابعة لمركز بني مزار بعد العثور على الجثة، وفرضت الأجهزة الأمنية كردونًا أمنيًا حول موقع الواقعة.

وطالب رواد مواقع التواصل الاجتماعي بالتحقيق في الواقعة وضبط الجناة.

وعبر الكثيرون عن حزنهم وغضبهم من هذه الجريمة المروعة.

وتداول البعض صور الفتاة القتيلة على مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة جروبات مركز بنى مزار، داعين إلى الكشف عن ملابسات الجريمة.

ولا تزال التحقيقات جارية من قبل النيابة والمباحث لمعرفة ملابسات الجريمة وضبط الجناة، ولم تصدر أي بيانات رسمية من قبل الجهات الأمنية حتى الآن حول الواقعة.