هل هي زلة لسان؟.. المتحدث باسم الخارجية الأمريكية: لإسرائيل الحق في استهداف "المدنيين" في غزة

عربي ودولي
قبل أسبوعين I الأخبار I عربي ودولي

سقط المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر، في هفوة أثناء دفاعه عن إسرائيل بعد أن استهدفت مدرسة تؤوي نازحين في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وفي رده على أسئلة الصحافيين خلال إحاطة أمس الخميس حول الهجوم الذي طال مدرسة تابعة لوكالة "الأونروا" في غزة، قال ميلر: "لإسرائيل الحق في محاولة استهداف هؤلاء المدنيين"، بينما كان يقصد عناصر "حماس" الذين زعمت إسرائيل أنهم كانوا يختبئون في هذا الموقع.

كما أضاف أنه إذا كانت مزاعم إسرائيل صحيحة، "فهذا يعني أن هذا الموقع تختبئ فيه حماس بالداخل، وبالتالي فإن مسلحيها سيهاجمون.. فهؤلاء المختبئون داخل المدرسة يعتبرون أهدافا مشروعة".

لكنه استدرك قائلا إنهم "موجودون في الوقت عينه بالقرب من المدنيين"، مضيفا: "لإسرائيل الحق في محاولة استهداف هؤلاء المدنيين، لكن عليها أيضا واجب تقليل الضرر الذي يلحق بالمدنيين، واتخاذ كل خطوة ممكنة لتقليل الضرر الذي يلحق بالمدنيين".

وردا على سؤال لوكالة "الأناضول" عن تصريحات المتحدث، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن ميللر أخطأ في التعبير، وإنه كان ينوي أن يقول "حماس" بدلا من "المدنيين".