محليات

وزارة الشباب والرياضة  .. انجازات فريدة في زمن الحرب

قبل أسبوعين I الأخبار I محليات

 شهد مجال المشاريع والاهتمام بالبنية التحتية الرياضية قفزات كبيره خلال السنوات الماضية رغم استمرار الحرب والاوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد  ، وعدم اعتماد اي مشاريع في موازنة الحكومة منذ انقلاب المليشيات الحوثية مطلع عام 2015 . 

 

وانفردت وزارة الشباب والرياضة في الحكومة الشرعية عن باقي الوزارات الاخرى  ، بعد ان كانت جهودها والعمل المبذول في مجال المشاريع والبنية التحتية واضحا للعيان  ، وكانت المشروعات التي نفذتها في المحافظات المحرره بمثابة صك تميز وشهادة نجاح لهذه الوزارة وقيادتها . 

 

ونفذت وزارة الشباب والرياضة خلال الخمس السنوات الماضية عشرات من المشاريع الرياضية المهمه  ، وتوزعت مابين صيانة مباني وتأهيل صالات رياضية  ، بالاضافة الى تعشيب ملاعب كرة قدم بالعشب الصناعي ، كان من ضمنها محافظات تم تعشيب ملاعبها لاول مرة في تاريخها .

 

ويأتي مشروع تأهيل وتعشيب ملعب الشهيد الحبيشي بكريتر ، اقدم ملاعب اليمن والجزيرة العربيه  ، على رأس المشاريع والانجازات التي انجزتها وزارة الشباب وقدمتها هدية للعاصمة المؤقته عدن والرياضيين فيها  ، بعد ان اهمل هذا الملعب والمعلم التاريخي  لعقود من الزمن.  

 

وبالنظر الى ابرز المشاريع التي نفذتها الوزارة ايضا اما بالتمويل او المساهمة او بالمتابعة والتنسيق مع محافظي المحافظات ، يأتي مشروع تأهيل الصالة الرياضية المغطاه ، وترميم بيت الشباب في مدينة عدن ، بالاضافة الى كثير من المشاريع الهامه في المحافظات ابرزها تعشيب ملعب بارادم بالمكلا  ، وتعشيب استاد سيئون الدولي ، وانشاء ملعب اولمبي في محافظة مأرب  ، الى جانب تعشيب ملعب الخليفي بمحافظة شبوه ، وملعب مخبال في عاصمة المهره  . 

 

وقال مستشار وزير الشباب والرياضه عبدالله مهيم  ، ان ماحققته وزارة الشباب والرياضة خلال سنوات الحرب  ، وفي ظل عدم الاستقرار والاوضاع الصعبه التي تعيشها البلاد يعد انجازا فريدا ، لم يكن ليتحقق لولا وجود رؤية واضحة وارادة قوية وقيادة ناجحه  .

 

واضاف " بالتأكيد ان هذه الانجازات التي تحققت واصبحت واقعا ملموسا يستفيد منه الرياضيين والشباب اليوم  ، كانت بفضل توجيهات ومتابعة معالي الوزير نايف البكري  ،الذي يولي قطاع المشاريع والمنشأت جل اهتمامه  واولياته ، وذلك لادراكه انه يمثل حجر الزاوية للحياة الرياضية ولاي تطور منشود  . 

 

واكد انه مثلما انجزت العديد من المشاريع الكبرى  ، فإن هناك مشاريع ذات اهمية تم اعتمادها وكانت الوزارة تتمنى ان تنجز  ، لكن للاسف تعرقل العمل فيها لاسباب مختلفه ، ويأتي في مقدمتها   مشروعي تأهيل وتعشيب استاد الشهداء بمحافظة ابين ، وملعب معاويه بمحافظة لحج ، لكن ان شاء الله يستأنف العمل فيهما قريبا.  

واختتم تصريحه بالقول  " هناك مشاريع كثيره سوف يتم العمل فيها في قادم الايام وبذلك بتمويل من وزارة الشباب والرياضة والحكومة او من المانحين  ، ولعل ابرزها اعادة تأهيل استاد 22 مايو بالعاصمة عدن والذي سيتكفل به البرنامج السعودي لاعادة الاعمار في اليمن .