عربي ودولي

سياسيون لبنانيون: حريق مرفأ بيروت "مفتعل للعبث بمسرح الجريمة"

قبل أسبوع 1 I الأخبار I عربي ودولي

قال سياسيون لبنانيون، الخميس، إن الحريق الذي اندلع في مرفأ بيروت، "مفتعل بهدف العبث بمسرح الجريمة".

 

جاء ذلك في تصريحات منفصلة، عقب ساعات قليلة على اندلاع حريق في مستودع للزيوت والإطارات بالسوق الحرة داخل المرفأ.

 

وأفادت رولا الطبش، النائبة عن كتلة حزب "المستقبل" (يرأسه سعد الحريري)، بأن "حريق اليوم مفتعل وما يحصل (في المرفأ) هدفه العبث بمسرح الجريمة".

 

وتساءلت في حديث مع قناة "MTV" المحلية (خاصة)، عن "الصدفة من أن يكون حريق اليوم، كما انفجار المرفأ، قد حصل بعد تحليق للطيران الإسرائيلي وبعد أعمال تلحيم (إصلاح)".

 

وأردفت: "ما يحصل بحق الشعب اللبناني أشبه بالإبادة الجماعية، لم نعد نحتاج إلى تحقيق دولي، إنما نحن بحاجة إلى قوى دولية تحمينا. أين القضاء؟".

 

من جهته، رأى النائب شامل روكز، عضو تكتل "لبنان القوي" سابقا (صهر الرئيس ميشال عون)، أن النيران التي اندلعت في المرفأ "جاءت لتحرق وتخفي حقيقة 4 أغسطس/ آب الأسود".

 

وأضاف في سلسلة تغريدات عبر حسابه على تويتر، أن تلك النيران "نفسها المنبعثة من قذارة الطبقة السياسية الحاكمة"، على حد وصفه.

 

وتساءل عن التحقيقات: "ماذا حققت حتى اليوم؟ فاسد يحاكم مجرما، ومجرم يغطي فاسدا، وتضيع كرامة وحياة وروح الشعب اللبناني بين عدالة تائهة وسلطة حقيرة".

 

وفي وقت سابق الخميس، أعلن وزير الأشغال في حكومة تصريف الأعمال ميشال نجار، في حديث متلفز، أن حريق المرفأ ناجم عن أعمال إصلاح، وأنه بات تحت السيطرة، مؤكدا أنه سيتم فتح تحقيق في ملابساته.

 

والثلاثاء، أعلن الجيش اللبناني تمكنه من إخماد حريق شبّ في نفايات وبقايا أخشاب وإطارات غير صالحة في مرفأ بيروت.

 

وفي 4 أغسطس الماضي، قضت العاصمة اللبنانية ليلة دامية، جراء انفجار ضخم في مرفأ بيروت، خلف 191 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، وعشرات المفقودين، بجانب دمار مادي هائل قدرت خسائره بنحو 15 مليار دولار، بحسب أرقام رسمية غير نهائية.

 

ووفق تقديرات رسمية أولية، وقع انفجار المرفأ بسبب نحو 2750 طنا من مادة "نترات الأمونيوم" شديدة الانفجار، كانت مصادرة ومخزنة منذ عام 2014.