حتى لو كان خافتًا.. أضرار صحية خطيرة للنوم في الضوء

صحة
قبل 3 أيام I الأخبار I صحة

توصلت دراسة حديثة إلى أن التعرض لأي ضوء حتى الخافت أثناء النوم يزيد من مخاطر حدوث مشكلات صحية خطيرة لدى كبار السن. وقالت فيليس زي، رئيسة طب النوم في كلية الطب بجامعة نورث وسترن فاينبيرج في شيكاغو، ومؤلفة الدراسة: "التعرض لأي كمية من الضوء أثناء فترة النوم مرتبط بارتفاع معدل انتشار مرض السكري والسمنة وارتفاع ضغط الدم لدى كبار السن من الرجال والنساء".

 

 

وأضافت زي في تصريحات لشبكة "سي إن إن": "يجب على الناس بذل قصارى جهدهم لتجنب أو تقليل كمية الضوء التي يتعرضون لها أثناء النوم". وكانت دراسة نشرت في وقت سابق من هذا العام من قبل زي وفريقها فحصت دور الضوء في النوم للبالغين الأصحاء في العشرينات من العمر. ووجدت أن النوم ليلة واحدة فقط مع ضوء خافت، مثل ضوء التليفزيون، أدى إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم ومعدل ضربات القلب لدى الشباب أثناء تجربة مختبر النوم.

 

وأظهرت الدراسات السابقة أن معدل ضربات القلب المرتفع ليلًا هو عامل خطر للإصابة بأمراض القلب في المستقبل والوفاة المبكرة، في حين أن مستويات السكر المرتفعة في الدم هي علامة على مقاومة الأنسولين، والتي يمكن أن تؤدي في النهاية إلى الإصابة بمرض السكري من النوع 2. وقالت زي إن الضوء الخافت دخل الجفون وأعاق النوم لدى الشباب على الرغم من حقيقة أن المشاركين ناموا وأعينهم مغلقة. وأشارت إلى أنه حتى هذه الكمية الضئيلة من الضوء خلقت عجزًا في نوم الموجة البطيئة وحركة العين السريعة، وهي مراحل النوم التي يحدث فيها معظم تجديد الخلايا. وركزت الدراسة الجديدة، التي نُشرت الأربعاء، في مجلة "Sleep"، على كبار السن الذين "هم بالفعل أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والأوعيةالدموية"، كما قال المؤلف المشارك الدكتور مينغي كيم، الأستاذ المساعد في علم الأعصاب في كلية الطب بجامعة نورث وسترن في فينبرج.

 

 

 

 

وقال كيم: "أردنا معرفة ما إذا كان هناك اختلاف في تواتر هذه الأمراض المتعلقة بالتعرض للضوء في الليل". وطالبت الدراسة بتقليل مستويات الضوء في الليل من خلال وضع سريرك بعيدًا عن النوافذ أو استخدام ستائر النوافذ التي تحجب الضوء، أو عدم تشحن أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف المحمولة في غرفة نومك حيث يمكن للضوء الأزرق الذي يغير الميلاتونين أن يعطل النوم، وارتداد قناع النوم. ونصحت زي أنه إذا كان عليك النهوض من النوم في الليل، فلا تشغل الأضواء إذا لم تكن مضطرًا لذلك، أو تجعلها خافتة قدر الإمكان ومضاءة فقط لفترات زمنية قصيرة. وقالت زي إن كبار السن غالبًا ما يضطرون إلى الاستيقاظ ليلاً لزيارة الحمام، بسبب مشاكل صحية أو آثار جانبية من الأدوية، لذا فإن نصح هذه الفئة العمرية بإطفاء جميع الأضواء قد يعرضهم لخطر السقوط، لهذا يُفضل استخدام الأضواء الليلية الموضوعة على مستوى منخفض جدًا من الأرض ذات اللون الكهرماني أو الأحمر.