فضيحة حوثية أمام الأمم المتحدة

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

أقرت مليشيات الحوثي، السبت، بمقتل 4 من قياداتها العسكرين بينهم قيادي برتبة ما يسمى"عميد" وذلك رغم سريان الهدنة اليمنية.

 

وأجرت مليشيات الحوثي اليوم السبت، في العاصمة المختطفة صنعاء مراسيم تشيع ودفن عددا من عناصرها بينهم 4 قيادات في اعتراف يفضح اختراقها المتكرر للهدنة الأممية وتصعيدها العسكري في جبهات القتال.

 

 

 

 

وبحسب وسائل إعلام فإن مليشيات الحوثي شيعت في صنعاء القيادي "عبدالله محمد العزي" ينتحل رتبة "عميد" والقيادي "ناصر مسفر معوش" تمنحه رتبة "نقيب" إلى جانب القياديان "حسين علي أبو علي" و"أحمد محمد المؤيد" وتمنحهم رتبة "ملازم أول".

 

كما أقرت مليشيات الحوثي بتشيع عددا من العناصر آخرين ممن لقوا مصرعهم في جبهات القتال وذلك رغم الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ في 2 أبريل الماضي.

 

وتحيط مليشيا الحوثي خسائرها البشرية بسرية شديدة وتتكتم على أعداد قتلاها، لكن عمليات التشيع التي تنظمها على غرر حزب الله الإرهابي ولعدد محدود من المقاتلين تفضح حجم النزيف في محارق الموت.

 

ومن المرجح أن القيادات والعناصر التي أعترفت بمقتلهم مليشيات الحوثي قتلوا في هجوم شنته مؤخرا على جبهات جنوبي مأرب قبل أن تتراجع بعد تلقيه خسائر في الأرواح والعتاد.

وتقول الحكومة المعترف بها دوليا أن خروقات الحوثي تعد مؤشرات سلبية لا تشجع على الاستمرار في الهدنة التي تم تمديدها شهرين إضافيين في 2 يونيو الجاري.

 

ويسابق الحوثيون الزمن في استثمار الهدنة الإنسانية لصالح حشد المقاتلين وترتيب صفوفهم العسكرية وتحديث ترسانة السلاح عبر التهرب استعدادا لجولة حرب جديدة، وفق خبراء يمنيين.