مشاورات وجهود بشأن هدنة ببنود وأولويات جديدة

تقارير وحوارات
قبل أسبوعين I الأخبار I تقارير وحوارات

 

نقلت صحيفة ـ«الشرق الأوسط» السعودية عن مصادر دبلوماسية متعددة  قالت إن النقاشات حول تمديد الهدنة اليمنية التي ستنتهي في 2 أغسطس  2022، لم تعد مقصورة على القبول والرفض؛ وإنما حول مقترحات لاتفاق جديد للهدنة نفسها، مما قد يلبسها ثوباً جديداً.

 

واضافت الصحيفة ان  المصادر لم تؤكد ماهية التعديلات، لكن مصادر أخرى تنبأت بإيلاء تعز أولوية خلال الاتفاق الجديد، إضافة إلى مزيد من رحلات صنعاء وسفن الحديدة، وإضافة بند الرواتب، لكن ذلك حتى وإن كان صحيحاً؛ فهو ما زال في سياق النقاشات المتبادلة، والنص النهائي لم يجر الاتفاق 

 

واشارت الصحيفة الى ان  مصدران سياسيان في صنعاء عن وصول وفد عماني إلى العاصمة صنعاء المختطفة للتحدث مع الحوثيين، ويبدو من خلال توقيت الزيارة أن السلطنة؛ التي تتخذ قيادات حوثية من عاصمتها مسقط مقراً، تتمتع بعلاقات واتصالات مع الحوثيين، وهي في هذه اللحظات تستثمر تلك الاتصالات بزيارتهم لإقناعهم أو الضغط عليهم للقبول بالمقترح الأممي الجديد.

 

وترجح مصادر غربية مطلعة زيارة مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن، هانس غروندبرغ، إلى صنعاء في محاولة جديدة للدفع بمسألة الهدنة الجديدة.

 

وشهدت الهدنة اليمنية سجالاً يمنياً بعد انطلاقها لمدة شهرين في 2 أبريل (نيسان) 2022 وجرى تمديدها حتى 2 أغسطس. ويرى يمنيون أن الميليشيات المدعومة من إيران لم تلتزم بنود الهدنة ولم تتجاوب مع مقترحاتها وتحركاتها، في إشارة إلى جرائم حوثية بحق أطفال في تعز وقرية بالبيضاء (جنوب صنعاء) فضلاً عن عرقلة مقترحات فتح المعابر في تعز.

 

وتضم البنود الأربعة: وقف إطلاق النار، ورحلات تجارية محددة من وإلى مطار صنعاء، وتدفق سفن الوقود للحديدة، وفتح المعابر بما فيها تعز.

 

وفي حين لم يتسنَّ التحدث مع الحكومة اليمنية؛ يذكر أن مجلس القيادة الرئاسي أورد في بيان اجتماع له، السبت 30 يوليو (تموز) 2022، أنه «اطلع من وزير الخارجية (اليمني) الدكتور أحمد بن مبارك، على رسالة مقدمة من المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانس غروندبرغ، حول الهدنة والإطار المقترح لتمديدها، في ظل تعنت الميليشيات الحوثية عن الوفاء بالتزاماتها بموجب إعلان الهدنة، وخروقاتها، وانتهاكاتها المستمرة في مختلف الجبهات». وترجح المصادر أن الإشارة إلى الرسالة الأممية تحمل المقترح الأممي الجديد.

 

وتعاملت الحكومة اليمنية بمرونة يراها مراقبون ومسؤولون غربيون «شجاعة»؛ إذ وافقت على جملة منغصات كادت توقف بعض بنود الهدنة، وهو ما يدفع إلى تفاؤل بأن طرفاً على الأقل يتحمل مسؤولية اليمن واليمنيين. يقابل ذلك، بعض التشاؤم من أطراف يمنية ترى أن الحوثيين هم المستفيد الوحيد من الهدنة وأنه لا فائدة من تمديدها ما دام الانقلابيون لم يلتزموا بوقف إطلاق النار بحذافيره، ولا بملف المعابر، رغم أنه إنساني لا يفترض أن يدخل في الحسابات العسكرية أو السياسية.

 

ويركز المبعوثان الأممي والأميركي جهودهما للدفع بتمديد الهدنة، وهناك توافق دولي وإقليمي واسع يدعم تمديدها، وظهر في البيانات الرسمية للاجتماعات السياسية الكبيرة في المنطقة؛ أبرزها اللقاء السعودي ـ الأميركي الذي عقده الأمير محمد بن سلمان مع الرئيس الأميركي جو بايدن في جدة بالسعودية منتصف يوليو الحالي، وفي «قمة جدة» التي ضمت زعماء الدول الخليجية مع زعماء أميركا والأردن ومصر والعراق.