تداعيات تغريدة غامضة لساويرس حول حريق الكنيسة.. بلاغ للنائب العام!

عربي ودولي
قبل شهر 1 I الأخبار I عربي ودولي

عقّب الإعلامي وعضو مجلس النواب المصري مصطفى بكري، على تغريدة كتبها رجل الأعمال نجيب ساويرس، على حسابه في "تويتر" بخصوص حريق كنيسة أبو سيفين في إمبابة، مطالبا النائب العام بالتحقيق مع الأخير.

وتسببت تغريدة ساويرس في ضجة كبيرة بين نشطاء مواقع التواصل بمصر، داعين الملياردير المصري إلى انتظار نتائج التحقيقات في الحادث.

وقال بكري، من خلال تعليق على فضائية "TEN" المصرية، إن "نجيب ساويرس يقوم بكتابة تغريدة عكس الرياح بهدف إثارة المشاكل والأزمات والفتنة"، بحسب ما نقلت "أخبار اليوم" عن بكري.

ولفت إلى أن "ساويرس يهدف بهذه التغريدة بأن هناك فاعلا وراء الحادث، دون أن يمتلك دليلا أو تصريحا صحافيا أو بيانا من الكنيسة أو من أي شاهد. كما تحدث بصيغة وكأنه متحدث رسمي باسم الأقباط، وهذه اللغة غير مقبولة"، معتبرا أن "ساويرس يحرض على الدولة، ونشر معلومات كاذبة ليس لها صحة".

ودعا بكري النائب العام إلى "التحقيق مع ساويرس لإثارة الفتنة، وإشعال النيران في بلد تواجه تحديات من الداخل والخارج".

ووجّه حديثه إلى ساويرس قائلًا: "ماذا فعلت للكنيسة؟ هل ذهبت لتقديم واجب التعزية لأهالي الضحايا؟ هل ذهبت لزيارة المصابين في المستشفيات؟.. يا أخ ساويرس لا تزايد على الدولة المصرية".

وكتب رجل الأعمال نجيب ساويرس تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر" جاء فيها: "لم أرد أن أكتب تعزية قبل أن أعرف تفاصيل الحادث لأننا في صعيد مصر لا نقبل العزاء قبل أن نعرف التفاصيل وأن نعرف الفاعل! الله هو المنتقم! وهو الذي سيأتي بحق الضحايا.. عزائي لمصر كلها بكل المسلمين والمسيحيين لأن كل من يعبد الله حزين".

وكان الإعلامي عمرو أديب قد علّق على تغريدة ساويرس خلال برنامج "الحكاية"، عبر فضائية "mbc مصر"، قائلا: "أنا مش فاهم المنشور وإيه يقصد المهندس نجيب، بعض الجمل مش قادر على فهمها"، مضيفا: "واضح إن القصد مش سهل، طبعًا الانطباع إنه غاضب وهو أمر طبيعي، لكن هناك انطباعات أخرى، إنه ربما يعرف حاجة إحنا ما نعرفهاش".

كما أضاف: "لن نستبق الأحداث، وفي انتظار نتيجة التحقيقات في الحادث من خلال تقرير المعمل الجنائي وبيان النيابة العامة"، متسائلًا: "هل نجيب ساويرس لديه معلومات أخرى؟ هذا أمر تكشف عنه الأيام المقبلة".

وكانت كنيسة أبو سيفين في إمبابة بمحافظة الجيزة المصرية، تعرضت لحريق مروع، الأحد، أسفر عن مقتل 41 شخصاً، وإصابة 14 آخرين.

وأرجعت التحقيقات الأولية سبب الحريق إلى ماس كهربائي، بحسب بيان لوزارة الداخلية، فيما قال وزير الصحة المصري إن الدخان والتدافع خلال محاولة المتواجدين الفرار من النيران هو السبب في سقوط قتلى.