ثانوية العمري تقيم الندوة الثقافية والعلمية الدورية لطلابها

محليات
قبل يوم 1 I الأخبار I محليات

أقمات اليوم الأربعاء بتاريخ 25 / 1 / 2023 م اللجنة الثقافية الطلابية في القاعة الكبرى بثانوية العمري ، مديرية رصد ، محافظة أبين ، ندوة ثقافية وعلمية ، بعنوان مواهب وأفكار من إبداع الطلاب ، شارك فيها جميع طلاب الثانوية ، حيث اشترطت اللجنة على جميع المشاركين أن تكون المشاركات مقتصرة على إبداعهم ومواهبهم ، ويُمنع النقولات من الكتب والنت . 

 

بدأت الندوة بآيات من الذكر الحكيم تلاه الطالب / يوسف نصر الجبيري ، ثم النشيد الوطني ، ومن ثم كلمة مدير ثانوية العمري الأستاذ سالمين محسن عبدالقوي بمجموعة من النصائح والتوجيهات والإرشادات أهمها الإستمرار في الأنشطة والإبداعات الطلابية ، وحث الجميع على التفاعل مع رؤساء أقسام المختبرات واللجنة الثقافية والطلابية .

 

كما شكر الأستاذ سالمين المعلمين والطلاب المتفاعلين الذي يبحثون على الإبداع ويحاولون صقل العقول ومحاولة العمل والإختراع ، ووجه الشكر والتقدير لمجلس آباء ثانوية العمري وللداعمين لصندق الثانوي على إهتماهم وتفاعلهم ودعمهم المتواصل .

 

وأضاف الطالب عبدالحكيم صلاح عبادي أنشودة دينية جميلة ورائعة في مدح الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم بصوت جميل ورائع ، وتعتبر من أفضل الفقرات التي تفاعل معها الطلاب لأنها جمعت الصوت الجميل وجمال الكلمات .

 

وقدم الطالب زكريا عماد راجح قصة أو رواية ألفها من نسيج خياله تحكي التمسك بالمبادئ والثبات على الحق والتمسك بالخير رغم الفقر وعوامل الشر والفساد والإغراء وكانت قصة شَعَر من خلالها الجميع بخيال الطالب الواسع  وحسن نسجه وترتيبه للقصة ولكلماتها وفصاحة الإلقاء والتعبير .

  كما ألقى الطالب محسن محمد النقيب كلمة الطلاب تناولت فضل العلم وأهميته ومكانته ،وفضل وأهمية ومكانة المعلم والمدرس الذي يبني العقول ويؤسس الفكر وينقل الطالب إلى شق طريق العلم والعمل بنجاح وتفوق كبير .

 

بدوره القى الطالب عبادي أنيس عبادي قصيدة شعرية حاول من خلالها إظهار موهبته الشعرية حيث كانت من كلماته وتعتبر بداية شعرية جميلة ومحاولة رائعة .

 

كما استمع الحضور لصوت الدان أو صوت البال بصوت الطالب نقيب هزام ، فقد كان صوتا جميلا ورائعة لكنه كان قصيرا ، وكان الكل يتنمى لو أضاف أبياتا أخرى إلى ما ألقى لأن صوت الدان له نغمة خاصة في نفوس الجميع .

 

واستمرت الندوة مع الطالب المتميز دوما سامح عادل الحاجبي للإستماع إلى قصيدة شعرية عربية فصيحة من بُنيات أفكاره فأجاد في كلماتها والأجمل طريقة إلقاءها وتعتبر قصيدته هذا خطوة كبيرة نحو التألق والإبداع بالجانب الشعري .

 

وفتح المجال بعد ذلك للأستاذ والمربي محمد قائد حلبوب الذي كان معجبا بالندوة وفقراتها وأثنى على الطلاب الذين قدموا ورتبوا فقرات الندوة وحث الجميع للإقتداء بهم ، وطلب من الجميع التفاعل في سائر الأنشطة الثقافية واعتبرها عامل مهم لإبراز ميول وتوجهات وإبداع الطلاب الذين دائما ما يظهرون بمظهر متميز في كل نشاط يقومون به .

 

وأقيمت بعد ذلك مسابقة علمية وثقافية بين طلاب الصف الاول ثانوي وطلاب  الصف الثاني ثانوي ، وكان طلاب الصف الأول ثانوي هم من تفوق في هذه المسابقة بحصد 50 درجة مقابل 45 درجة لطلاب الصف الثاني ثانوي.

 

وقبل أن تنتهي الندوة أتيحت الفرصة للإستاذ محسن محمد الحاجبي مدرس مادة الفيزياء  وقدم خلال هذه الفقرة بعضا من إبداع الطلاب وإختراعاتهم ومحاولة تطبيق لدروس مادة الفيزياء عبر وسائل بسيطة صنعوها بأنفسهم ، وقد عُرضت عدة تجارب كانت جميلة ورائعة ومحاولات تعتبر ناحجة إلي حد كبير ، ووعد الأستاذ محسن بتطوير بعضها وإضافة تجارب أخرى في قادم الأيام . 

 

وعبر الجميع عن سعادتهم بهذا النشاط ، مؤكدين بأن الندوة تميزت برونق خاص وجمال بديع بسبب المقدمين للندوة الذين جادوا وأفادوا وأبدعوا في إختيار الحروف والكلمات وتميزوا باللباقة والفصاحة والإلقاء حيث إدار الندوة الطالبين الرائعين والأنيقين والمتميزين والمثاليين الطالب ، سامح عادل الحاجبي،  وزميله الطالب ،  محسن محمد النقيب .

 

وفي الختام شكر الجميع إدارة ثانوية العمري على تهيئة الوقت والمكان المناسين لإقامة هذه الندوة ، وتشجعيهم ودعمهم المتواصل لنجاح الأنشطة الصفية واللاصفية ، والشكر موصول لكل المدرسين الحاضرين والمتفاعلين ، كما وجه الحضور الشكر للطلاب الذي رتبوا وقدموا فأبدعوا وأمتعوا وكل الطلاب المشاركين بفقرات الندوة .

نموذج من التجارب التي عرضت في الندوة هي :

1- تحولات الطاقة ، عدت نماذج وتجارب. 2- نموذج الغسالة الكهربائية 3-منشار كهربائي . 4-نموذج البوكلين . 5- كاوية كهربائية. 6- خلاطة منزلية 

صادر عن اللجنة الثقافية والطلابية ثانوية العمري .

كتبه / أ :  عماد راجح العمري