محليات

الخارجیة تدعو مجلس الامن إلى الزام الحوثیین بانھاء مأساة تعز وفك حصارھا

قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

أدانت وزارة الخارجیة في الحكومة الشرعیة المعترف بھا دولیاً، الیوم الاربعاء، بأشد العبارات ممارسات الحوثیین بحق محافظة تعز (جنوب غرب الیمن)، داعیة مجلس الأمن والمجتمع الدولي لتحمل مسؤولیاتھ والزام الحوثیین بإنھاء مأساة تعز وفك الحصار عنھا.

وأكدت الوزارة في سلسلة تغریدات على حسابھا في "تویتر" أن مدینة تعز مازالت منذ العام 2015 تعیش وضعا إنسانیا مزریا جراء عدوان ملیشیا الحوثي على المدینة عقب الانقلاب على الدولة، لافتة إلى أن "الحوثیین قتلوا الآلاف؛ وأحیاء بكاملھا ھدمت ونزح سكانھا؛ وآلاف المواطنین بترت أطرافھم وصاروا معاقین عن الحركة؛ وعشرات الآلاف فقدوا وظائفھم".

وشددت الوزارة على أن انتھاكات میلیشیا الحوثي فاقمت من سوء الأوضاع الانسانیة والصحیة في المحافظة وزادت من معاناة المواطنین وتزایدت معھا الاحتیاجات للغذاء والدواء والخدمات الأساسیة.

مأساة #تعز: جریمة حصار المدینة. مازالت مدینة تعز منذ العام 2015 تعیش وضعا إنسانیا مزریا جراء عدوان ملیشیا الحوثي على المدینة عقب الانقلاب على الدولة. pic.twitter.com/rU7R5d0MXE — وزارة خارجیة الجمھوریة الیمنیة yemen_mofa) August 18,@) 2020 وأشارت الوزارة إلى أن میلیشیا الحوثي تفرض حصارا خانقا على المدینة وتعرقل وصول المساعدات الإنسانیة ً الیھا.

ویرفض الحوثیون أیضا فتح ممر انساني لمدینة تعز بحسب تفاھمات ستوكھولم ویصرون على استمراراغلاق الطرقات الرئیسیة. وقالت الوزارة إن "الأدویة واسطوانات الاوكسجین تنقل للمستشفیات عبر طرق وعرة، ویستغرق الوصول للمدینة سبع ساعات عبر الطرق الالتفافیة بدلا من عشر دقائق عبر الطریق الرئیسي".