مصادر:استهداف ناقلة بالبحر الأحمر بالزوارق السريعة والصواريخ

محليات
قبل شهرين I الأخبار I محليات
قالت مصادر بحرية إن مسلحين في زورق سريع أطلقوا النار على ناقلة في البحر الأحمر قبالة ساحل اليمن واستهدفوها بالصواريخ وذلك في أحدث واقعة تهدد الممر الملاحي بعدما حذرت ميليشيا الحوثي اليمنية السفن من السفر إلى إسرائيل.

 

وقالت شركة أمبري البريطانية للأمن البحري ومصادر أخرى إن الزورق السريع اقترب أيضا من سفينة ثانية كانت تبحر في نفس المنطقة لكنها لم تتعرض لهجوم.

 

وفي حادث منفصل، قال مسؤول دفاعي أميركي في واشنطن إن المدمرة ماسون التابعة للبحرية الأميركية أسقطت الأربعاء طائرة مسيرة تابعة للحوثيين قادمة من اليمن وكانت متجهة صوب المدمرة أثناء تقصيها لتقارير بشأن هجوم على سفينة تجارية.

 

وقال المسؤول إن الحوثيين هاجموا السفينة التجارية أردمور إنكاونتر بزوارق ثم أطلقوا صاروخين لم يصيبا السفينة. ولم تبلغ السفينة عن أي اضرار أو إصابات وواصلت طريقها.

 

 

وأكدت شركة أردمور للشحن المالكة والمشغلة للناقلة أردمور إنكاونتر أن السفينة تعرضت لهجوم أثناء مرورها بالبحر الأحمر.

 

وقالت الشركة في بيان "لم يصعد أحد على متن السفينة وجميع أفراد الطاقم بخير. لا تزال السفينة تعمل بكامل طاقتها دون فقدان أي بضائع أو حدوث أضرار على متنها، وتعتبر خارج نطاق الخطر المباشر" مضيفة أن السفينة "تلقت مساعدة عسكرية خلال الهجوم".

 

 وقال جاكوب لارسن، رئيس قسم السلامة والأمن في منظمة بيمكو للشحن البحري لرويترز "يواصل الحوثيون الهجمات على النقل البحري الدولي مستهدفين بالأخص السفن التي ترتبط في رأيهم بمصالح أو مواطنين إسرائيليين. وتبقى التداعيات الأمنية على الشحن الدولي مهمة ومقلقة للغاية... ولحسن الحظ لم يٌقتل أي بحار حتى الآن".

 

 

وقالت إسرائيل إن على المجتمع الدولي حماية مسارات الشحن العالمية.

 

وقالت أمبري إن ناقلة كيماويات ترفع علم جزر مارشال أبلغت عن "تبادل لإطلاق النار" مع زورق سريع على بعد 55 ميلا بحريا قبالة الحديدة، مضيفة أن الزورق اقترب من الناقلة وبدأ في إطلاق النار وأن الناقلة كانت مستهدفة من قبل ثلاثة صواريخ.

 

 

وقالت أمبري "لوح فريق الأمن المسلح على متن السفينة بالأسلحة، وأثناء قيامهم بذلك، فتح ركاب القارب السريع النار على مسافة 300 إلى 400 متر".

 

وأضافت "صد فريق الأمن المسلح الهجوم بالرد على إطلاق النار. كما تبادل القارب السريع إطلاق النار وانسحب".

 

 

وقال مصدر أمني، طلب عدم نشر اسمه، إن صاروخين أطلقا ​​أحدهما أسقطته بطارية مضادة للصواريخ والثاني سقط في البحر.

 

وذكرت أمبري أنه تم التواصل مع الناقلة من قبل جهة تدعي أنها البحرية اليمنية وطلبت من السفينة تغيير مسارها لكن سفينة حربية تابعة "للتحالف" نصحت السفينة بالاستمرار على مسارها الحالي.

 

 

وتعمل قوات التحالف الدولي لأمن وحماية حرية الملاحة البحرية في المنطقة لضمان سلامة سفن الشحن التجارية. وتضم الفرقة قوات بحرية من الولايات المتحدة وبريطانيا ودول أخرى.

 

 

وقالت أمبري أيضا إن الزورق السريع اقترب من ناقلة بضائع تحمل علم مالطا.

 

وحذر مسؤول كبير في جماعة الحوثي الثلاثاء سفن الشحن في البحر الأحمر من تجنب التوجه نحو إسرائيل بعد أن قال إنها أصابت ناقلة نرويجية بصاروخ في وقت سابق من اليوم.

 

وبشكل منفصل، أبلغت منظمة عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة أن خمسة أو ستة زوارق صغيرة، مزودة بمدافع رشاشة في مقدماتها، تتبعت سفينة في بحر العرب لمدة 90 دقيقة على بعد حوالي 90 ميلا بحريا قبالة مدينة الدقم الساحلية العمانية وأضافت أنها غادرت فيما بعد.

 

ونصحت المنظمة السفن بالعبور بحذر والإبلاغ عن أي نشاط مشبوه.