إسهامات المرأة الضالعية في صناعة الانتصار وتحرير المحافظة في ندوة نقاشية 

محليات
قبل أسبوعين I الأخبار I محليات

شهدت محافظة الضالع اليوم الاثنين إقامة ندوة نقاشية تناولت دور المرأة خلال الحرب، نظمتها إدارة المرأة والطفل في الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي وبدعم من صندوق رعاية وتنمية الشباب بالمحافظة وتحت رعاية الرئيس القائد عيدروس الزبيدي.

وشهدت الندوة التي أقيمت في قاعة جامعة خليج عدن الدولية بحضور مديرة إدارة المرأة والطفل الأستاذة جليلة علي قاسم، ونائبتها الأستاذة سيناء محمد حسين، وعدد من القيادات النسوية بالمحافظة، تقديم أوراق عمل متعددة استعرضت الدور البطولي للمرأة وحضورها القوي والمؤثر إلى جانب أخيها الرجل طيلة الفترات الماضية.

وأشارت الاوراق المقدمة إلى حجم التضحيات الكبيرة التي قدمتها المرأة في محافظة الضالع خلال الحرب الأخيرة وكيف أسهمت في تحقيق الانتصار وتحرير المحافظة من خلال صمودها وثباتها الدائم، لتشكل بذلك عامل إلهام وتحفيز لأبطال المقاومة الجنوبية حتى تكلل ذلك الثبات بالنصر المؤزر.

وأشادت الندوة بالمكانة التي تحظى بها المرأة من قبل قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي ممثلة بالرئيس القائد عيدروس الزبيدي، وحرصه على دعم وتشجيع العنصر النسوي على مستوى كل محافظات الجنوب.

واكدت المشاركات في الندوة على ضرورة أن يكون للمرأة تواجدها الفاعل خلال المرحلة الراهنة، للإسهام بشكل أكبر في خدمة المجتمع ودعم مسارات البناء والتنمية باعتبار أن المرأة تمثل نصف المجتمع.

وكانت الورشة قد خرجت بعدد من التوصيات الرامية إلى تمكين المرأة في مختلف المجالات وبما يتناسب مع أدوارها الوطنية التي تلعبها دفاعاً عن الوطن وانتصاراً لقضيته العادلة، كما أوصت المشاركات بضرورة إيلاء أسر الشهداء والجرحى مزيداً من الرعاية والاهتمام، عرفاناً بالتضحيات التي سطرها فلذات أكبادهم، قبل أن تختتم الندوة بتقديم التهنئة لأمهات الشهداء بمناسبة الذكرى التاسعة لإنتصار المحافظة.