السعودية تؤكد أهمية تعزيز الأمن السيبراني لحماية المصالح الحيوية للدول

تكنولوجيا
قبل 3 أسابيع I الأخبار I تكنولوجيا

أكدت السعودية أهمية السعي لإيجاد فضاء سيبراني آمن موثوق يمكّن النمو والازدهار، مشيرة إلى ضرورة تعزيز الأمن السيبراني من أجل حماية المصالح الحيوية للدول وأمنها الوطني، جاء ذلك في كلمتها في الجلسة النقاشية المفتوحة رفيعة المستوى التي عقدها مجلس الأمن بعنوان "صون السلام والأمن الدوليين: التصدي للتهديدات الناشئة في الفضاء السيبراني" وذلك بمشاركة كبار المسؤولين والمندوبين الدائمين للدول الأعضاء في الأمم المتحدة، ومعالي الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريش.

ورأس وفد السعودية في الجلسة, مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة في نيويورك السفير الدكتور عبدالعزيز بن محمد الواصل، وضم الوفد ممثلين عن الهيئة الوطنية للأمن السيبراني. وتناولت الجلسة النقاشية المفتوحة رفيعة المستوى التي عقدها مجلس الأمن بلورة فهم مشترك بين الدول حول القضايا المتعلقة بالأمن السيبراني، وتعزيز دور مجلس الأمن في التصدي للتهديدات السيبرانية، في ضوء مسؤولية مجلس الأمن الأساسية في الحفاظ على السلام والأمن الدوليين، مع الأخذ في الحسبان ما يمكن أن تؤدي إليه الأنشطة الضارة في الفضاء السيبراني من تقويض للسلام والأمن الدوليين.

السفير الدكتور عبد العزيز الواصل - مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة

السفير الدكتور عبد العزيز الواصل - مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة

 

وأشار مندوب السعودية السفير الدكتور عبد العزيز الواصل إلى أن بلاده تحرص على تعزيز التعاون الدولي في مجال الأمن السيبراني، وفي هذا الشأن أطلقت المنتدى الدولي للأمن السيبراني الذي يعد منصة عالمية تجمع متخذي القرار حول العالم لمناقشة القضايا الإستراتيجية ذات الصلة بالأمن السيبراني، وقد شهد المنتدى في نسخته التي عقدت العام الماضي مشاركة أكثر من 120 دولة، كما أنشأت المملكة مؤسسة المنتدى الدولي للأمن السيبراني لتكون منظمة مقرها مدينة الرياض؛ بهدف الإسهام في تعزيز الأمن السيبراني على المستوى الدولي، والتعاون الدولي والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في هذا المجال، ومواءمة الجهود الدولية ذات الصلة بالأمن السيبراني ودعمها بما يخدم رخاء وازدهار الإنسان حول العالم, وتسهم في بناء القدرات البشرية لعدد من الدول والمنظمات الدولية، وشارك في التمارين السيبرانية التي أقامتها المملكة أكثر من (40) دولة ومنظمة.

وأكد الواصل حرص السعودية لتعزيز التعاون الإقليمي في مجال الأمن السيبراني؛ حيث أسفرت جهود المملكة عن إنشاء لجنة وزارية متخصصة للأمن السيبراني تحت مظلة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وذلك بناء على مقترح من المملكة صاغته لإنشاء مجلس وزراء الأمن السيبراني العرب تحت مظلة جامعة الدول العربية.

وكانت السعودية قد حققت المرتبة الأولى عالمياً في مؤشر الأمن السيبراني، وذلك ضمن تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية لعام 2024 الصادر عن مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية (IMD) بسويسرا، ويعد تحقيق السعودية هذه المرتبة نتيجة إيلاء تنمية واقع القطاع دعماً كبيراً عبر الهيئة الوطنية للأمن السيبراني، إذ تشجع الابتكار وتدعم ريادة الأعمال والاستثمار ورفع نسبة المحتوى المحلي فيه، وبناء الكوادر الوطنية المتخصصة لسد الاحتياج الوطني في مجالات الأمن السيبراني بما يعزز منظومة القطاع في السعودية، ويُعظم استغلال الفرص الواعدة التي يزخر بها لتحقيق التنمية المستدامة، والوصول إلى فضاء سيبراني سعودي آمن وموثوق.

وتُعد الهيئة الوطنية للأمن السيبراني الجهة المختصة بالأمن السيبراني في المملكة، والمرجع الوطني في شؤونه، وتهدف إلى تعزيزه حماية للمصالح الحيوية للدولة وأمنها الوطني، إضافة إلى حماية البنى التحتية الحساسة والقطاعات ذات الأولوية، والخدمات والأنشطة الحكومية، كما تختص الهيئة بتمثيل المملكة في المنظمات والهيئات واللجان والمجموعات الثنائية والإقليمية والدولية ذات الصلة، ومتابعة تنفيذ التزامات المملكة الدولية الخاصة بالأمن السيبراني.