وسط محاولات لإنقاذ الاتفاق النووي.. إدارة بايدن تتشدد في موقفها من الحرس الثوري

عربي ودولي
قبل 4 أيام I الأخبار I عربي ودولي

قال مسؤولو إدارة بايدن إنهم لم يقدموا إلى المبعوث الأوروبي إنريكي مورا أي مقترحات أميركية جديدة للإيرانيين، كما لا تزال الولايات المتحدة ترفض إزالة الحرس الثوري الإيراني من القائمة السوداء للإرهاب ما لم توافق إيران على تقديم تنازلات بشأن قضايا خارج برنامجها النووي، بما في ذلك نشاطها الإقليمي، وفقا لموقع أكسيوس الأميركي.

 

 

وكشف مسؤول أميركي رفيع أن إدارة بايدن تأمل في أن يوافق الإيرانيون على التخلي عن مطالبهم المتعلقة بالحرس الثوري الإيراني والتوقيع على مسودة الاتفاق التي تم التوصل إليها في فيينا. محاولة لإنقاذ اتفاق الصفقة النووية والتقى إنريكي مورا، وسيط الاتحاد الأوروبي في المحادثات النووية غير المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران ، بكبير المفاوضين الإيرانيين علي باقري في طهران يوم الأربعاء في محاولة لإنقاذ اتفاق الصفقة النووية.

 

وهي ثاني زيارة يقوم بها مورا إلى طهران منذ إعلان "التوقف" في محادثات فيينا النووية قبل ثمانية أسابيع. ويبذل مورا جهدًا أخيرًا لإيجاد طريقة لحل الخلاف حول مطالبة إيران بإزالة الحرس الثوري الإسلامي من القائمة السوداء للإرهاب في الولايات المتحدة حتى تتمكن الأطراف من المضي قدمًا نحو توقيع اتفاق نووي.

 

 

وأعربت إدارة بايدن وحلفاؤها الأوروبيون وإسرائيل عن مخاوفهم من استمرار إيران في دفع برنامجها النووي وسط تعثر المحادثات. ونسق مورا رحلته مع إدارة بايدن وفرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا. وقبيل الاجتماع بين مورا وباقري أعلنت وزارة المخابرات الإيرانية عن اعتقال مواطنين أوروبيين بتهمة "تنظيم الفوضى والاضطرابات الاجتماعية وزعزعة استقرار المجتمع" في البلاد. ومن المتوقع أن يزور أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني طهران في الأيام المقبلة، ويلتقي بالرئيس إبراهيم رئيسي لبحث سبل تجاوز المأزق الحالي والتوصل إلى اتفاق وفقا للتقرير.