إجماع دولي على فتح الطرق الرئيسية المؤدية إلى تعز

محليات
قبل أسبوعين I الأخبار I محليات

أجمعت المواقف الدولية الصادرة عن مجلس الأمن، الثلاثاء، على ضرورة إنهاء حصار تعز، وفتح الطرقات أمام عبور المدنيين وتدفق السلع.

 

المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ أبلغ مجلس الأمن الثلاثاء بعدم تلقيه ردا حتى الآن على مقترح وافقت عليه الحكومة اليمنية لفتح الطرق إلى مدينة تعز المحاصرة .

جاء ذلك خلال جلسة مجلس الأمن، الثلاثاء، حيث أكد المبعوث الأممي، أنه بعد جولتين من المداولات حول الخيارات المطروحة من جميع الأطراف، قدم مقترحا لفتح الطرق تدريجيًا في تعز وأماكن أخرى.

 

الإمارات بمجلس الأمن: ملتزمون بدعم اليمن وشعبه

 

ودعت، السفيرة لانا زكي نسيبة، مساعدة وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي للشؤون السياسية، المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة، المبعوث الأممي لتكثيف جهوده لفتح الطرق الرئيسية المؤدية إلى تعز.

 

وقالت السفيرة لانا زكي نسيبة يجب سرعة معالجة وضع خزان صافر النفطي قبالة سواحل اليمن، مشددة على أهمية منع مليشيات الحوثي من الحصول على أسلحة متطورة كالطائرات المسيرة، والصواريخ، لأنه لا يمكن إنهاء الأزمة الإنسانية في اليمن دون التوصل إلى حل سياسي.

 

 

 

 

ودعت المندوبة البريطانية لدى الأمم المتحدة، باربرا وودوارد، مليشيات الحوثي لفتح الطرق الرئيسية إلى تعز في أسرع وقت ممكن.

 

ممثلة الولايات المتحدة الأمريكية لدى مجلس الأمن، ليندا توماس غرينفيلد، شددت على أنه يجب على مليشيات الحوثي أن تظهر التزامها بالهدنة من خلال إعادة فتح الطرق إلى تعز بشكل فوري.

 

وبدوره، أكد القيادي في المكتب السياسي للمقاومة الوطنية في اليمن محمد أنعم، أن مليشيات الحوثي لا تذعن للمطالب والدعوات الدولية، والتي أجمعت خلال جلسة لمجلس الأمن على ضرورة رفع الحصار عن تعز.

 

اليمن يطالب بضغط دولي لإجبار الحوثي على فك حصار تعز

 

وقال في تصريحات لـ "العين الإخبارية" إن إحاطة المبعوث الأممي إلى اليمن أمام مجلس الأمن كانت كافية لإيضاح موقف مليشيات الحوثي التي لم ترد على مقترحه بفتح بعض الممرات الى تعز المحاصرة.

 

وأشار أنعم إلى أن المليشيات لو كانت لديها نوايا صادقة في الانخراط بعملية سلام، وإبداء حسن نوايا، لكانت قبلت مقترح المبعوث الأممي رغم أن المقترح لم يتضمن فتح الطريق الرئيسي من وإلى مدينة تعز.

 

وتابع أن المقترح الذي قدمه المبعوث الأممي خلال مفاوضات الأردن حول تعز لا يحتاج إلى دراسة أو بحث من مليشيات الحوثي إذا كانت تملك ذرة من الإنسانية، كون ملف تعز إنسانيا.

 

وأوضح، أن المليشيات الحوثية تواصل التنصل والهروب من كل استحقاقات الهدنة والسلام ولن تجدي معها النداءات والدعوات الدبلوماسية ما لم يتشكل ضغط دولي حقيقي يجبرها على الانصياع لصوت السلام، وإنهاء الحرب والانقلاب .

 

العين الاخبارية