ايران تتحدى الولايات المتحدة: تحالف عسكري واقتصادي مع "هذه الدولة"

عربي ودولي
قبل شهر 1 I الأخبار I عربي ودولي

في خطوة انتقدها الجمهوريون على نطاق واسع، سعى الرئيس الأميركي جو بايدن مؤخرًا إلى استئناف واردات النفط الفنزويلي في مقابل وعد بإجراء انتخابات حرة ونزيهة في عام 2024، وهي خطوة يجادل النقاد بأنها لن تؤدي إلا إلى تقوية قبضة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

 

 

وبحسب شبكة "فوكس نيوز" الأميركية، "وتأتي هذه الخطوة في وقت تزداد فيه العلاقات بين عدوين للولايات المتحدة. لقد سعت إيران وفنزويلا، وكلاهما عضوان غنيان بالبترول في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك)، لإيجاد سبل للتضامن في المناورات الجيوسياسية والاقتصادية والعسكرية المنسقة ضد العدو المشترك بينهما وهو الولايات المتحدة، التي أخضعتهما لنظام من العقوبات الاقتصادية لسنوات.

كانت العلاقات بين البلدين وثيقة في عهد الرئيس الاشتراكي الفنزويلي هوغو تشافيز، لكنها تعززت أكثر في ظل حكم مادورو، الذي سعى للحصول على شريان الحياة من النظام الإسلامي الإيراني.

وبينما تتمتع فنزويلا بما يُعتقد أنه أكبر احتياطيات نفطية في العالم، فإن سنوات من سوء الإدارة والفساد وقضايا الصيانة أعاقت بشكل كبير قدراتها الإنتاجية وعمليات التكرير.

 

ويرى الدبلوماسي السابق والمعارض السياسي الفنزويلي الحالي أسياس مدينا أن التحالف يمثل تهديدًا واضحًا وقائمًا للولايات المتحدة، وقال: "في رأيي، تعمل دول محور الشر على زيادة وجودها على الأراضي الفنزويلية لتعزيز سياستها الحكومية المتمثلة في متابعة السيطرة الفعلية على حكومة قائمة على الحروب غير المتكافئة ضد الغرب... هذا هو المكان الذي تتلاقى فيه مصالح فنزويلا وإيران والصين وروسيا وكوبا"."

 

 

وتابعت الشبكة، "لاحظ المحللون الجيوسياسيون أن نظام مادورو ينتهج الآن سياسة توفر السيطرة الاقتصادية والإقليمية على الدول المارقة في مقابل الوصول إلى مواردها الهائلة، بما في ذلك البترول والذهب وربما اليورانيوم. في حزيران من هذا العام، وقعت فنزويلا وإيران خطة تعاون مدتها 20 عامًا تتضمن المساعدة الإيرانية في إصلاح وصيانة مصافي التكرير الفنزويلية القائمة، فضلاً عن الخبرات الفنية والهندسية الأخرى.

ووقع البلدان أيضًا اتفاقًا ستسلم إيران بموجبه أربع ناقلات نفط إلى فنزويلا عبر شركة ""SADRA الإيرانية.

وبدأت الرحلات الأسبوعية بين كراكاس وطهران في تموز، مما أثار تكهنات بأن الشحنات قد تشمل عتادًا عسكريًا.

 

حاليًا، تفتقر فنزويلا إلى كل من رأس المال الاستثماري والخبرة اللازمة لإحياء صناعة النفط التي كانت هائلة في يوم من الأيام. ومع تهميش "روسنفت" الروسية بسبب العقوبات الاميركية، يتطلع نظام مادورو إلى إيران لتحل مكانها. أرسلت إيران أساطيل ناقلات محملة بالوقود للتخفيف من أزمات فنزويلا من قبل، وساعدت أيضًا في تصدير خام فنزويلا في مواجهة العقوبات الأميركية المعوقة التي أخافت إلى حد ما روسيا والصين".

 

 

وأضافت الشبكة، "من السمات الجديدة المثيرة للفضول في العلاقة بين إيران وفنزويلا إنشاء سوبرماركت جديد، Megasis، الذي تم إطلاقه في عام 2020. يقع هذا المتجر الضخم الذي تبلغ مساحته 200 ألف قدم مربع على الحافة الشرقية من كاراكاس بجوار بيتاري، وتُعد المنطقة أكبر وأسوأ الأحياء الفقيرة في فنزويلا. ويمكن إيجاد مجموعة رائعة من أكثر من 2500 منتج إيراني في هذه السوبرماركت.

ومع ذلك، فإن مدينا يعتبر المشروع، "ستار دخاني آخر لإخفاء نواياهم الحقيقية ... فالربحية ليست مصلحتهم، إنها مجرد الوجه العام الذي يخفي الأجندة الحقيقية وراء "السوبر ماركت'': اتفاقيات الأسلحة، والتدريب، وتبادل الموارد الاستراتيجية، والنفط، والمعدات العسكرية من ناحية، وربما حتى اليورانيوم من ناحية أخرى". ويرى المنشق الإيراني بانفشة زاند أن السوبرماركت هو مجرد حيلة مصممة لإخفاء النوايا الشائنة من جانب كلا النظامين".

 

وبحسب الشبكة، "وشهدت فنزويلا اعتراف الولايات المتحدة ومعظم حلفائها بزعيم المعارضة خوان غوايدو كرئيس، بينما اتهمت وزارة العدل الأميركية مادورو وكبار مساعديه بتهم تهريب المخدرات وغسيل الأموال. وتسعى إيران حاليًا إلى إعادة التفاوض بشأن الصفقة النووية الإيرانية مع إدارة بايدن، على الرغم من الاعتراضات الشديدة من الجمهوريين في الكونغرس وبعض الديمقراطيين. كما وأن البلاد باتت مهددة جراء الاحتجاجات العنيفة التي اجتاحت الأمة في الأسابيع الأخيرة. وألقى الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي باللوم على الولايات المتحدة في اشعال الاضطرابات، زاعمًا أنها تسعى إلى نشر "الفوضى والإرهاب والدمار".

 

ومع التدفق المستمر للناقلات وسفن الشحن والطائرات بين البلدين، من المحتمل أن يكون السوبرماركت قطعة صغيرة في معركة جيوسياسية شائنة تشمل غسيل الأموال وتهريب الأسلحة وتهريب المخدرات والدكتاتورية. ويجادل مدينا بأن العلاقات بين فنزويلا وإيران تتضمن "توحيد القطع الإستراتيجية المتقاربة ضد المصالح الغربية: فنزويلا هي المقر الرئيسي لهذه الدول من محور الشر، وتسعى إلى كسب الأرض في أميركا الجنوبية وزعزعة استقرار الغرب".

 

وتتضمن نية الحكومة الفنزويلية أيضًا التسلل إلى الولايات المتحدة. ويدعي زاند أن "حكومة فنزويلا تصنع جوازات سفر مزورة لمواطنين إيرانيين وسوريين ويمنيين" من أجل تسهيل تنقلهم إلى الغرب وفي كافة أنحاءه، ومع ذلك فإن "إدارة بايدن مستعدة لعقد صفقة مع نظام يقوم بذلك"."