اعتداء حوثي بتمويل إيراني على موقع أثري في محافظة ذمار

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات
فادت مصادر يمنية مطلعة في محافظة ذمار اليمنية (100 كلم جنوب صنعاء) بأن الميليشيات الحوثية اعتدت على موقع أثري في المحافظة من خلال إقامة مشروع سياحي مزعوم بتمويل إيراني، وذلك في سياق سعي الميليشيات لطمس الهوية اليمنية ونهب الآثار وبيعها. وبحسب المصادر شرعت الميليشيات الحوثية في استهداف موقع «هران» الأثري في محافظة ذمار من خلال القيام بعدد من الاستحداثات وأعمال الطمس والتشويه المنظم ضده، بمبرر إنشاء مشروع سياحي تموله جمعية إيرانية. ووصف مختصون يمنيون ممارسة الميليشيات الحوثية في الموقع بأنها «تندرج ضمن جرائم الاستهداف المتكرر لمواقع ومعالم اليمن التاريخية»، إذ شمل بعضها جرائم النهب والتهريب والبيع بطرق معلنة وسرية، والتفجير وتحويل بعضها إلى مخازن أسلحة وثكنات عسكرية. وعبر ناشطون ومختصون في علم الآثار وسكان في محافظة ذمار عن غضبهم حيال تلك الاعتداءات التي طالت أبرز المعالم الأثرية في المحافظة. وطالبوا الجماعة الانقلابية بوقف جميع الاعتداءات التي تستهدف موقع «هران» الأثري. ودعا الناشطون إلى إطلاق حملة على منصات التواصل الاجتماعي لتعريف العالم بجرائم الجماعة منذ انقلابها بحق المواقع والمتاحف التاريخية في اليمن، وتداولوا صورا لما أطلق عليه مشروع «شلال الكوثر» بموقع هران الذي تنفذه ما تسمى السفارة الإيرانية في صنعاء بتمويل جمعية الكوثر الإيرانية. وفي حين لم يستبعد الناشطون أن يكون المشروع الإيراني غطاء لجرائم حفر ونهب منظم ضد المخزون الأثري في ذلك الموقع، طالب أكاديميون في ذمار بوقف كل الاعتداءات الحوثية التي يتعرض لها الموقع الأثري. وقال يحيى دادية وهو الأستاذ المساعد في كلية الآداب بجامعة ذمار، بمنشور على فيسبوك، إنه وجه رسالة إلى القيادي في الميليشيات المدعو محمد البخيتي المعين محافظا لذمار من قبل الجماعة الانقلابية، عبر فيها عن احتجاجه حيال طريقة التعامل مع جزء من موقع «هران»، الذي يعد بحسبه «من المواقع التاريخية المهمة ليس على مستوى المحافظة، بل على مستوى اليمن بشكل عام». وأكد الأكاديمي اليمني أن أي استحداث في المعلم الأثري - صغُر أم كبُر - سيعرضه للطمس والتدمير، وقال: «كان بالإمكان تحويل ذلك الموقع إلى متنفس للزائرين بطريقة أخرى، كونه يمتلك من المقومات ما يؤهله ليصبح متحفا مفتوحا بأقل التكاليف ودون الإضرار بأي أثر فيه». ولا تعد هذه المرة الأولى التي تتعرض فيها المواقع الأثرية في اليمن للنهب والتدمير والخراب المنظم على يد الميليشيات، فقد سبق أن حمل عاملون في مجال التاريخ والتراث اليمني العصابات الحوثية مسؤولية ما يجري من ضياع للمعالم الأثرية، خصوصاً تلك المعالم المسجَّلة على لائحة التراث العالمي، كمدينة زبيد وصنعاء القديمة وغيرهما. وكان مسؤول سابق في الهيئة العامة للحفاظ على المدن التاريخية في صنعاء كشف في وقت سابق لـ«الشرق الأوسط»، عن استهداف الميليشيات أكثر من 150 مَعْلَماً وموقعاً أثرياً وتاريخياً، بالتدمير والنهب والقصف والتحويل لثكنات عسكرية، منذ انقلابها على السلطة أواخر العام 2014، لافتاً إلى اختفاء 60 في المائة من مقتنيات المتحف الوطني بصنعاء. وأوضح أن آلة التدمير والتفجير الحوثية ظهرت بشكل علني وواضح ضد الموروث اليمني، عقب الانقلاب. وأشار إلى وقوف إيران وراء ذلك، وقال إن «بصماتها واضحة، وهي مَن تقف خلف تلك الجرائم المرتكَبة بحق ذاكرة المجتمع اليمني والعربي على حد سواء». وقال المسؤول اليمني إن التدمير الحوثي طال مواقع قلعة القاهرة الأثرية في تعز، ودار الحجر بهمدان، وجرف أسعد الكامل بإب، وموقع صبر الأثري بلحج، وسرداب تاريخي بالبيضاء، وحي القاسمي بصنعاء القديمة، و7 مدن تاريخية إلى جانب براقش وقرناو بالجوف، ومساجد ومعالم زبيد وحيس ومنارة (عك) بتهامة بالحديدة، وسد مأرب القديم. إلى ذلك أكدت تقارير يمنية أن أيدي الخراب الحوثية طالت أكثر من 120 موقعاً أثرياً خلال الفترة من 2015 إلى 2018. وتنافس الميليشيات الانقلابية من خلال تدميرها ونهبها المتواصل للمعالم التاريخية والحضارية اليمنية جماعات «داعش» و«القاعدة»، حيث أشار علماء آثار يمنيون إلى أنه خلال 4 أعوام فقط استهدف «داعش» و«القاعدة» 35 معلماً في المناطق غير الخاضعة لسيطرة الانقلابيين في حين استهدفت الميليشيات الحوثية خلال تلك الفترة أكثر من 150 موقعاً ومعلماً أثرياً في مناطق سيطرتها.