اقتصاد

"النقد الدولي": تدابير الاقتصاد السعودي فاعلة وتحفز النمو

قبل 4 أسابيع I الأخبار I اقتصاد

توقع مسؤول رفيع في صندوق النقد الدولي انتعاشاً تدريجياً للاقتصاد السعودي في النصف الثاني من العام 2020. لافتاً إلى أن ذلك لا يخلو من وجود تحديات ماثلة في ظروف "عدم اليقين" التي يمر بها الاقتصاد العالمي وترتكز على استمرار دعم الرعاية الصحية، وتحفيز القطاع الخاص، وتوليد الوظائف.

وقال رئيس بعثة صندوق النقد الدولي إلى السعودية تيم كالين، إن أحدث توقعات صندوق النقد الدولي في تنبؤات الاقتصاد العالمي في يونيو 2020 أشارت إلى أن الاقتصاد العالمي سينكمش بنسبة 4.9% هذا العام وينمو بنسبة 5.4% في عام 2021. فيما لا يزال هناك قدر كبير من عدم اليقين بشأن التوقعات الاقتصادية العالمية، وفقا لما نقلته "االشرق الأوسط".

وعن تقييمه للوضع السعودي بشكل خاص بعد العودة الكاملة للأنشطة الاقتصادية والتجارية في المرحلة الحالية، أفاد كالين: "نتوقع انتعاشاً تدريجياً للاقتصاد في النصف الثاني من العام مع انتهاء عمليات الإغلاق"، مضيفاً: "ستعمل بعض القطاعات بشكل أفضل من غيرها، وستعتمد قوة التعافي على استعادة الناس الثقة في القيام بالنشاط الاقتصادي واليقظة المستمرة بشأن الفيروس للتأكد من احتواء الحالات الجديدة بشكل جيد".

وعن تقييمه لحزمة الإجراءات التي اتخذتها السعودية من حيث السياسات المالية لمواجهة آثار "كورونا" وأثرها في تعزيز اقتصادها وقوتها المالية، أوضح كالين: "وضعت المملكة حزمة قوية من تدابير الدعم للاقتصاد، ساعدت بلا شك في تخفيف التداعيات الاقتصادية الناجمة عن فيروس كورونا".

ومع ذلك، أوضح رئيس بعثة صندوق النقد الدولي إلى السعودية، أن هناك تحديات ربما ستواجهها المملكة في المرحلة المقبلة على المدى القصير والطويل، مبيناً أنه على المدى القصير يتمثل التحدي في مواصلة دعم الاقتصاد وقطاع الرعاية الصحية مع استمرار المعركة ضد فيروس كورونا، ولكن بطريقة مستهدفة.

وعلى المدى الطويل، يتمثل التحدي الثاني في وجه السعودية، وفق كالين، في الحصول على نمو يقوده القطاع الخاص، ويخلق فرص عمل للسعوديين، تساند الحكومة السعودية في أن تكون قادرة بعد الآن على دفع نمو أقوى من خلال إنفاقها الخاص نظراً لأنه من المرجح أن تظل أسعار النفط أقل مما كانت عليه في الماضي.

واستطرد رئيس بعثة صندوق النقد الدولي إلى السعودية بالقول: "إن المملكة ستحتاج إلى النظر في مزيد من الإجراءات لتشجيع شركات القطاع الخاص على الاستثمار وتوظيف السعوديين والنمو".

وكان صندوق النقد الدولي قال، في أحدث توقعاته للاقتصاد العالمي بعد أزمة "كورونا"، إن الجائحة ستترك بصمتها في العالم وتتسبب بأعلى مستويات ركود منذ نحو 100 عام، بجانب تسببها بتباطؤ الانتعاش الاقتصادي بمستويات أعلى من تلك المتوقعة سابقاً.

وذكر في شأن الاقتصاد العربي أنه من المتوقع أن ينكمش الاقتصاد السعودي في العام 2020 بنسبة 6.8%، على أن يعود للانتعاش مجدداً في العام 2021 بنسبة 3.1%، في وقت وصفها وزير المالية السعودي محمد الجدعان ومحافظ مؤسسة النقد العربي السعودي الدكتور أحمد الخليفي توقعات صندوق النقد بأنها "متشائمة".