"سهم بوسيدون".. تعرف على خطة بايدن المزدوجة لضرب الحوثي

محليات
قبل شهر 1 I الأخبار I محليات

منذ أشهر تتصاعد هجمات الحوثيين على سفن الشحن في البحر الأحمر، بينما تحاول الولايات المتحدة مع عدد من الشركاء الدوليين ضمن حلف "حارس الازدهار" حماية سلامة الملاحة في هذا الممر المائي المهم دولياً.

وقد عمدت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى اعتماد خطة مزدوجة توازن بين العقوبات والضربات العسكرية.

نهج طويل الأمد

إذ أطلقت اسم "سهم بوسيدون" على العملية الجارية لاستهداف أصول الحوثيين في اليمن، ما يشي بنهج طويل الأمد وأكثر تنظيماً في ما يتعلق بالعمليات الأميركية تجاه هذا الملف، وفق شبكة "سي أن أن"، اليوم الثلاثاء.

واعتمدت تلك الخطة أو الاستراتيجية الجديدة على توجيه ضربات عسكرية دقيقة وفعالة لتقويض قدرات الحوثيين الهجومية، وقد بلغ عدد تلك الضربات نحو 9 حتى الآن، وسط توعد أميركي بتنفيذ المزيد إذا استمرت الهجمات الحوثية، بالإضافة إلى فرض عقوبات على الجماعة المدعومة إيرانياً.

في السياق، أوضح عدد من الخبراء أن استراتيجية بايدن الجديدة بشأن اليمن تهدف إلى إضعاف المسلحين الحوثيين.

من هجوم حوثي سابق في البحر الأحمر (رويترز)

من هجوم حوثي سابق في البحر الأحمر (رويترز)

لكنها لا تصل إلى حد محاولة هزيمة الجماعة أو الاحتكاك بشكل مباشر مع إيران الحليف الرئيسي للحوثيين، وفق ما أفادت وكالة "رويترز".

ويبدو أن هذه الاستراتيجية، التي تعتبر مزيجا من الضربات المحدودة والعقوبات، تهدف إلى منع اتساع رقعة الصراع في الشرق الأوسط، رغم سعي واشنطن لمعاقبة الحوثيين على هجماتهم، وإعادة تصنيفهم على لائحة "التنظيمات الإرهابية العالمية" الأسبوع الماضي.

"تحالف عسكري بحري"

يشار إلى أنه منذ 19 نوفمبر الماضي (2023) أي بعد أكثر من شهر على تفجر الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة، شنت جماعة الحوثي عشرات الهجمات بالطائرات المسيرة والصواريخ على سفن شحن في هذا الممر الملاحي الحيوي.

فيما عمدت واشنطن إلى الإعلان يوم 18 ديسمبر المنصرم عن تأسيس تحالف عسكري بحري متعدد الجنسيات، تحت اسم "حارس الازدهار"، بهدف التصدي لأي هجمات تستهدف سلامة الملاحة البحرية الدولية.

ونفذ هذا التحالف في 12 و13 يناير الحالي عدة ضربات على مواقع عسكرية حوثية في صنعاء والحديدة وتعز وحجة وصعدة، ثم جددها عدة مرات لاحقاً، كان آخرها أمس الاثنين.