وسط انهيار العملة وانعكاساته على الأسعار والخدمات .. عدن تعيش أسوأ مراحلها جراء فساد الشركاء الأعداء

محليات
قبل أسبوعين I الأخبار I محليات

تتواصل حالة التدهور المريع لمقومات الحياة في عاصمة الحكومة اليمنية المؤقتة عدن الواقعة "جنوب البلاد"، والذي امتد إلى جميع المناطق المحررة، كما هو الحال أيضًا في مناطق سيطرة مليشيات الحوثي الارهابية الإيرانية.

ولا يكاد يمر يوم بل "ساعة واحدة" دون أن تسجّل أسواق عدن ارتفاعًا في أسعار السلع الاستهلاكية المختلفة، بما فيها الخضروات والفواكه والمنتجات المحلية، متأثرة بشكل كبير بتواصل انهيار سعر العملة المحلية "الريال" أمام العملات الأخرى والتي بدأت تلامس الـ 1700 ريال يمني للدولار الواحد، فضلًا عن تداعيات ذلك الانهيار الناتج عن فساد الشركاء الأعداء الذي يمارسون فلسفته في وضح النهار وفوق مكاتب المسؤولية.

تراكم المعاناة   ويتحدث العديد من سكان عدن حول ما يمرون به في ظل "انهيار العملة وارتفاع الأسعار وتدهور الخدمات"، المترابطة فيما بينها بشكل وثيق حيث يؤثر "الكل على الكل"، في ظل غياب شبه تام بل وكامل للتواجد الحكومي الرسمي للوقوف على تلك القضايا التي تهدد حياة المواطن في قوته اليومي.

ويرى العديد من أبناء المدينة في حديث لـ"المنتصف" بأن المعاناة متراكمة عليهم منذ سنوات، وتحديدًا منذ انهيار مؤسسات الدولة  وانقلاب الحوثيين، وما تلاها من حروب وتدخلات وصراعات وصولًا إلى مرحلة تعاقب حكومات الشرعية، التي لم تحمل شيئا للمدينة ولا البلاد بشكل عام نتيجة تداخلات الصلاحيات وانتشار الفساد في أروقتها.

وأكدوا بأن انهيار العملة المحلية يُعد السبب الرئيسي الذي يقف وراء انهيار بقية الخدمات، فضلًا عن ضياع منظومة الاقتصاد والتنمية، وصولًا إلى تهديد الحياة الاجتماعية في المدينة الناتج عن تدهور جميع الخدمات من "صحة وتعليم وأمن ومواصلات واتصالات وطرق ومنشآت" وغيرها من المقومات التي ترتكز عليها حياة الأسر والمجتمعات المحلية في اطار أي كيان سياسي "دولة".   العملة والأسعار وعند السؤال حول الأوضاع التي تعيشها عدن اليوم، يجمع كل من التقينا بهم في مناطق متفرقة من المدينة، بأن ما يهم المواطن بشكل مباشر "ارتفاع الأسعار"، والذي طال جميع المنتجات والبضائع والسلع الأساسية والمكملات الضرورية، المستوردة والمنتجة محليًا.

وعند التقرب أكثر من الوضع المتدهور وارتباطه بارتفاع الأسعار، يتحدث "مصطفى احمد"، صاحب محل لبيع الخضروات والفواكه في أحد أسواق عدن لـ"المنتصف"، بالقول: أن "تدهور العملة ووصولها إلى مستويات قياسية تقارب الـ 1677 ريال للدولار الواحد، يعد السبب الرئيس في ارتفاع أسعار جميع السلع".

وأشار "مصطفى"، إلى أن السلع المستوردة مرتبطة بسعر الدولار، وان السلع التي يتم جلبها من مناطق الحوثيين مرتبط بسعر العملة، فمع تدهوره أمام الدولار والسعودي، ترتفع قيمة التحويلات المالية من مناطق الشرعية إلى مناطق الحوثيين وينعكس ذلك على ارتفاع أسعار السلع التي يتم استقدامها بمبالغ كبيرة تتجاوز قيمتها الحقيقية بثلاثة أضعاف يتم عكسها على سعر السلع عند البيع لتعويض ما تم دفعه، ويكون المواطن المستهلك المتضرر الأبرز منها.

السلع المستوردة  وفيما يتعلق بالسلع المستوردة التي يعتمد عليها اليمنيون بنسبة 82 بالمائة في حياتهم اليومية، يقول "سعيد الحضرمي" وهو تاجر "تجزئة وجملة في آن واحد" للسلع الاستهلاكية الاساسية: بأن "عمليات البيع والشراء في ظل التدهور المستمر للعملة صعبة جدًا، حيث يظل تقلب السوق بين الحين والآخر، وبين لحظة وأخرى، ويصعب التحكم بأسعار السلع المعروضة والتي سيتم شراؤها".

ويقول الحضرمي لـ"المنتصف": "أصعب وضع يمر به التاجر في تجارته ما يجري هذه الايام من تقلبات بسعر العملة التي نظل نسأل عن سعرها بشكل لحظي، كي نتمكن من إجراء عملية البيع المباشر للمستهلك او تجار التجزئة، ومع ذلك نقع في فخ الخسارة نتيجة استمرار تدهور سعر الريال اليمني أمام العملات الأخرى خاصة "الدولار والسعودي"، العملتين اللتين باتتا تشكلان الركيزة الأولى في المعاملات التجارية والعقارية وغيرها في أسواق عدن وحتى في مناطق الحوثيين".

أسعار السلع ورمضان وتحدث كل من مصطفى، والحضرمي، عما يدور من تقلبات في أسعار السلع والخضروات في ظل انهيار العملة، وغياب الرقابة والمعالجات الحكومية للحد منها، خاصة هذه المرة التي تواصل عملية الانهيار دون وجود أي مؤشرات حكومية للوقوف على اسبابها وإيجاد ولو معالجة مؤقتة لها خاصة وان شهر رمضان المبارك على الأبواب.

ويرى الحضرمي، أنه في حال استمر الوضع بالانهيار بالنسبة لسعر العملة، ستكون هناك كارثة حقيقية في البلاد شرقها وغربها، شمالها وجنوبها، لأن جميع المعاملات التجارية مرتبطة ببعضها البعض خاصة فيما يتعلق بعمليات الاستيراد للبضائع الموحدة التمويل.

وأشار الحضرمي، إلى أن ذلك مرتبط أيضًا هذا العام، بما يجري من هجمات واستهداف للملاحة والسفن التجارية في البحر الأحمر والبحر العربي وخليج عدن، من قبل إيران وأذرعها الذي أوجد ذريعة للدول الغربية للتواجد في تلك الممرات المائية، وقيامها بتشكيل تحالفات وشن هجمات لحماية السفن والملاحة، زاد الوضع تعقيدا وسيكون لها انعكاسات كارثية على أسعار السلع المستوردة خاصة واننا مُقبلون على شهر رمضان الذي تكثر فيه الطلبات على تلك المنتجات.

ويتوقع التاجران، بأن يكون رمضان هذا العام بالنسبة لأسعار السلع والخضروات الفواكه، شهر عوز وعدم قدرة شرائية من قبل الأسر التي ستتأثر بشكل كبير بما يجري في البحر وفي مراكز اللعبة المصرفية الحكومية.

مخاوف أُسرية وعند سؤال عدد من الأهالي في عدن، حول توقعاتهم لما سيكون عليه الحال في رمضان في كل هذه التداعيات والانهيارات في مقومات الحياة الخدمية والاستهلاكية، قالوا بأن رمضان هذا العام سيكون مختلف عليهم مقارنة بالأعوام السابقة، فلن يكون هناك روحانية خاصة به لدى الأسر في ظل غياب متوقع للعديد من أصناف الطعام الرمضاني الذي يحتاج منتجات وسلع محلية ومستوردة، على موائدهم الرمضانية ما يفقد ايام وليالي رمضان طابعها ونكهتها وطعامها الخاص.

ويرون بأن رب وافراد الاسرة جميعا سيكونون مشغولين ومهمومين بتوفير احتياجات رمضان في ظل غياب صرف المرتبات وقلة الدخل مقاربة بأسعار متطلبات الشهر وحتى متطلبات الأسرة المختلفة التي تعيش حاليًا بدون رمضان عوز وفاقة وعدم قدرة شرائية للاحتياجات اليومية للمائدة العادية وعدم القدرة في توفير الوجبات اليومية الثلاث.

لمحة على الأسعار ونحن نتجول للحديث مع بعض الأهالي والتجار في شوارع وأسواق عدن، رصدنا بعض أسعار السلع المعروضة في محلات البضائع التجارية للسلع الاستهلاكية الاساسية، محلات بيع الخضروات والفواكه وخرجنا بهذه الحصيلة. بالنسبة لأسعار السلع الاستهلاكية فهي متقلبة يوميًا، متأثرة بعوامل انهيار العملة وارتفاع أجوار النقل والاستيراد، وقدوم شهر رمضان المبارك، فتراوحت اسعار عبوة مادة الأرز سعة 40 كجرام نوع "بسمتي" متوسط الجودة بين 98 الف و120 الف ريال للعبوة الواحدة، تزيد تلك الأسعار حسب جودة المنتج من هذه المادة حيث تصل سعر العبوة 40 كجرام للجودة المتوسطة إلى 160 الف للعبوة الواحدة.

بضائع أخرى وبالنسبة للكيس الدقيق عبوة "40"كجرام نوعية متوسطة الجودة يتراوح سعره ما بين 33 الف و41 الف ريال للعبوة الواحدة، ومثله الدقيق الابيض.

وعند الذهاب إلى اسعار "العدس" يتراوح سعر الكيلو "عدس احمر"، تتراوح حسب الجودة بين 9 و8 الف ريال للكيلو الواحد، وبالنسبة للفاصوليا البيضاء والحمراء فأسعارها تتراوح بين 7و8 الف ريال للكيلو الواحد.

وعند الحديث عن الحليب المجفف، فإن عبوة وسط من الحليب نوع متوسطة الجودة يتراوح بين 18 و19 الف ريال، فيما العبوة الكبيرة تتراوح بين 38 و42 الف ريال، فيما تتفاوت بقية الأسعار حسب النوعية وحجم العبوة.

أما زيوت الطبخ، فالحديث عن أسعارها ضروب من الجنون والخيال، حيث تتراوح عبوة لتر ونص من زيت العافية ما بين 8 و9 الاف ريال، فيما تتراوح العبوات الأقل جودة كالزيوت التركية عبوة ثلاثة لتر التي تصل سعر العبوة منها إلى 14 الف ريال، في حين الزيوت الماليزية عبوة قليلة الجودة فالعبوة سعة 8 لترات يصل سعرها ما بين 16 و17 الف ريال.

الفواكه والخضروات وعند الحديث عن المنتجات الزراعية المحلية من الخضروات والفواكه فأسعارها تتأثر بعاملين اثنين الأول تدهور سعر العملة، وارتفاع قيمة التحويلات المالية من المناطق المحررة إلى مناطق الحوثيين، فضلًا عن قيمة النقل المتأثر اصلًا بأسعار الوقود الواقع تحت تأثير الإجراءات الحكومية للتعويض عن عوائده المفقودة جراء توقف تصديرها المتأثرة بهجمات الحوثيين الإرهابية في 2022.

فقيمة المنتجات المحلية من الخضروات والفواكه تضاعفت أسعارها ثلاث مرات في عدن على عكس مناطق الحوثيين المتضاعفة مرتين، فالكيلو الطماطم يتراوح سعره ما بين 1400 و1800 ريال، والبطاط سعره ما بين 1000 و1400 ريال، والبصل هو الأغلى حاليا يتراوح سعر الكيلو منه 2000 ريال و2500 ريال.

أسعار اللحوم والاسماك وتشهد أسواق اللحوم في عدن تأثرًا كبيرًا بأسعار المشتقات النفطية وارتفاع أسعار الأعلاف، حيث ارتفع سعر الكيلو اللحم بلدي من 12 الف ريال إلى 15 الف وكذلك البقري فلا يوجد فرق بين سعرهما.

اما الدجاج الحي، فهي أغلى اللحوم في عدن، حيث تتراوح اسعار الدجاج ما بين 4500 ريال للصغيرة "فرخة" و9 آلاف ريال للمتوسطة الحجم، اما الدجاج الكبيرة فتساوي سعرها، سعر الكيلو اللحم الغنمي 14 الف ريال، اما المجمدة فهي تقل اسعارها قليلًا وحسب العبوة بالجرام، فالدجاجة ذات 1000 جرام قيمتها 4500 ريال، وهكذا.

الأسماك .. نوع واحد طاغٍ بعدن وتشتهر أسواق الاسماك في عدن بعرض نوع واحد من الأسماك المرغوب لدى سكان المدينة بكثرة والمتمثل "بالثمد" الذي يتراوح سعر الكيلو الواحد منه ما بين 8 و10 الاف ريال هذه الأيام، فيما تتقلب أسعاره لتصل إلى 16 الف ريال لكيلو الواحد في بعض الأحيان متأثرًا بعملية الاصطياد.

وتنتشر في عدن أنواعًا أخرى مثل "الديرك" الذي يتجاوز سعر الكيلو الواحد منه 17 الف ريال، و"السخلة" سعر الكيلو الواحد منه 12 الف ريال، فيما تظل الباغة رخيصة نوعًا ما، فخمس حبات صغيرة بالف ريال.

الخدمات العامة وتعيش عدن حالة من تدهور في الخدمات العامة متأثرة بعدم وجود الحكومة والمسؤولين المباشرين كرؤساء المؤسسات ومدراء عموم المرافق، وغياب النافذة الواحدة التي تتحكم بقرار الأداء وتقديم الخدمات في المدينة.

كما تتأثر الخدمات في المدينة بأهم عامل صعب معالجته منذ العام 2015 والمتمثل بالفساد المستشري بشكل كبير في أوساط الدوائر الحكومية المختلفة بدءًا من رئاسة مجلس القيادة الرئاسية والحكومة مرورًا بالوزراء والمدراء المباشرين للمرافق المختلفة.

ويتحدث سكان عدن، عن أسباب تدهور الخدمات وعلى راسها الكهرباء والمياه والانترانت والأمن والصحة والتعليم غيرها من الخدمات الاخرى، مرجعين ذلك إلى أسباب محددة تتمثل بـ "الفساد ثم الفساد" وغياب الحكومة، وغياب الرقابة والمحاسبة، وتعدد مصدر القرار، وتدهور العملة".

ومنذ ايام تشهد المدينة تراجعًا مهولًا في خدمة الكهرباء نتيجة انعدام الوقود وإضرابات العمال في محطات التوليد، وعدم وجود أي تحرك للجهات الرسمية المسؤولة للمعالجة والتي عجزت منذ تحرير المدينة من الحوثيين في 2015 سبب صفقات الفساد في شراء الطاقة واستيراد النفط والمتاجرة بعمليات الصيانة وقطع غيار المحطات.

ويتخوف سكان المدينة من وصول شهر رمضان وأوضاع الكهرباء كما هي حاليا رغم الأجواء الباردة التي تعيشها المدينة مقارنة بما هو قادم من فصول الحمى، الخريف والصيف، وما يزيد من استياء الأهالي ان مؤسسة الكهرباء بدأت تفعيل مبدأ فصل العدادات عن المنازل والمحلات التجارية غير المسددة رغم غياب الكهرباء لساعات تصل في بعض الأيام إلى 20 ساعة انقطاع من 24 ساعة.

ويقول الأهالي أن المؤسسة اتخذت إجراءات جديدة بالنسبة للحصول على الأموال بعد عدم استجابة الجهات الرسمية لمطالبة التي ادت لتوقف الكهرباء من تحسين رواتبهم ورفعها وصرف مستحقاتهم المالية، واستعانوا هذه المرة بالأجهزة الأمنية الفاسدة بالنسبة للحصول على قيمة استهلاك التيار المنقطع أصلًا.

أخيرًا .. هذه لمحة بسيطة عما تعيشه مدينة عدن الساحلية ذات الجمال الآسر والسحر المتدفق من أمواج سواحلها المتعددة وخلجانها الصافية، ودفئ جبالها الشامخة الحاضنة للمدنية التي حرمت حقوقها من القائمين عليها، فهي تنتظر عودة الزمن الجميل كما ينتظره جميع اليمنيين.. لعل ينبثق  الأمل ينبثق منه لمعالجة الأوضاع التي تحتاج إلى قيادة وإرادة وإدارة فقط.

عدن.. يعيش عدد من سكانها حالة بؤس وفاقة وصلت بهم إلى تبادل ما تبقى من "الخبز" من أسرة إلى أخرى في اطار حلول الأهالي للبقاء على قيد الحياة.