قبل جولته بالمنطقة.. بلينكن"سأبحث الأساس السليم لسلام دائم"

محليات
قبل 3 أسابيع I الأخبار I محليات

مع استمرار المحادثات بين الجانب الإسرائيلي وحركة حماس حول صفقة محتملة لتبادل الأسرى، أعلن متحدث باسم الخارجية الأميركية أن وزير الخارجية، أنتوني بلينكن، سيزور السعودية ومصر هذا الأسبوع لبحث الجهود المبذولة، لضمان التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة وزيادة دخول المساعدات الإنسانية إلى القطاع.

وقال ماثيو ميلر، اليوم الثلاثاء، إن بلينكن سيجري مباحثات مع القادة السعوديين في جدة غداً الأربعاء قبل أن ينتقل إلى القاهرة الخميس للقاء المسؤولين المصريين، حسب ما نقلت فرانس برس.

في حين أوضح بلينكن في تصريحات لاحقة أن الزيارة ستشمل مناقشة الأساس السليم لسلام دائم في المنطقة.

كما أضاف أن بلاده أكدت لإسرائيل على ضرورة أن يكون لديها خطة لغزة، وشدد على أنه يتعين على السلطات الإسرائيلية إعطاء الأولوية لحماية المدنيين وتوفير المساعدة الإنسانية لمن هم في أمس الحاجة إليها.

وأكد أن الوضع الانساني في القطاع الفلسطيني مروع للأطفال والنساء والرجال، مضيفاً أن 100% من سكان غزة بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

اتفاق محتمل

أتى هذا الإعلان، بينما بدأت كل من إسرائيل وحماس التفاوض عبر الوسطاء في الدوحة، حول تفاصيل اتفاق محتمل لوقف مؤقت لإطلاق النار في القطاع المحاصر، والإفراج عن الأسرى للمرة الأولى منذ أشهر.

كما جاء فيما يرتقب أن يعقد فريق أميركي وآخر إسرائيلي اجتماعا في واشنطن قريباً، لبحث سبل تأمين الحدود مع مصر بدون القيام بعملية برية كبيرة في مدينة رفح جنوب القطاع، وإدخال المساعدات إلى غزة.

أطفال نازحون في غزة ينتظرون الطعام (الصورة من حساب الأونروا على إكس)

أطفال نازحون في غزة ينتظرون الطعام (الصورة من حساب الأونروا على إكس)

وكانت السعودية شددت أكثر من مرة خلال الأشهر الماضية على ضرورة وقف النار في غزة وإدخال المساعدات، موجهة انتقادات للانتهاكات الإسرائيلية في القطاع بحق آلاف المدنيين.

كما بحث وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان مع نظيره الأميركي الأسبوع الماضي، جهود التعامل مع الأزمة الإنسانية في القطاع الفلسطيني.

يذكر أن أحدث تقرير صدر عن الأمم المتحدة، أمس الاثنين، توقع تفشي المجاعة من الآن وحتى مايو المقبل في شمال القطاع، حيث لا يزال هناك 300 ألف شخص محاصرين بسبب القتال.

مستوى كارثي من الجوع

وجاء في التقرير المستند إلى التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي أن عدد الأشخاص الذين يواجهون مستوى "كارثيا من الجوع" في جميع أنحاء قطاع غزة ارتفع إلى 1.1 مليون، بما يمثل حوالي نصف السكان.

أطفال نازحون في إحدى مخيمات رفح (رويترز)

أطفال نازحون في إحدى مخيمات رفح (رويترز)

كما ذكرت وكالة الغذاء التابعة للأمم المتحدة أن "المجاعة وشيكة" في شمال غزة، حيث يواجه ما يقدر بنحو 70% من السكان جوعا كارثيا.

ومنذ تفجر الحرب يوم السابع من أكتوبر الماضي إثر الهجوم الذي شنته حماس على مستوطنات وقواعد عسكرية إسرائيلية في غلاف غزة، فرضت إسرائيل حصاراً خانقاً على القطاع المكتظ بالسكان، مانعة دخول مئات شاحنات الإغاثة التي اصطفت عند معبر رفح الحدودي مع مصر، كما أدت إجراءات التفتيش المعقدة التي فرضتها القوات الإسرائيلية على شاحنات المساعدات إلى عرقلة دخولها.