محليات

وزير الإعلام "الحوثي" يستغل الفقراء لتغطية خسائره البشرية

قبل أسبوعين I الأخبار I محليات

أكد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، أن نداء الاستغاثة الذي أطلقه رئيس الاتحاد الوطني لتنمية الفئات الأشد فقراً نعمان الحذيفي، يكشف جانباً من الكارثة التي حلت بإحدى فئات المجتمع اليمني ممن تمارس ميليشيا الحوثي بحقهم جرائم إبادة جماعية عبر حشدهم والزج بهم دون أي خبرة قتالية إلى جبهات القتال.

في التفاصيل، أوضح الإرياني أن هذا النداء للمجتمع الدولي جاء بعد أشهر قليلة من إطلاق زعيم ميليشيا الحوثي ما أسماه "برنامج وطني للعناية بأحفاد بلال" والذي كان يافطة للتغرير بهم واستدراجهم لمحارق الموت، واستغلالهم لتغطية العجز البشري الذي تعانيه الميليشيا بعد تكبدها خسائر فادحة في مختلف جبهات القتال، بحسب تعبيره.

كما طالب الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان ومناهضة التمييز العنصري بالقيام بواجباتها الإنسانية والأخلاقية إزاء هذه الجرائم، ووقف استغلال ميليشيا الحوثي للحالة المعيشية لهذه الشريحة من المجتمع، واستخدامها لهم وقودا لمعارك الميليشيا العبثية ومخططات نظام طهران التي تستهدف أمن اليمن والإقليم والعالم.

استمرار القتال ضد الحوثيين

من جهة أخرى، أكد رئيس الأركان اليمني الفريق صغير بن عزيز على استمرار المعارك ضد الميليشيا الحوثية في مختلف جبهات القتال حتى تحقيق النصر وتحرير آخر شبر في اليمن، مثمّناً الدعم والإسناد الذي يقدمه تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية لقوات الجيش وللشعب اليمني من أجل تحقيق الأمن والاستقرار.

فقد اطلع بن عزيز على سير العمليات العسكرية والانتصارات التي حققها الجيش الوطني مسنودين بالمقاومة في مختلف جبهات محافظة الجوف.

من الحوثيينمن الحوثيين

وخلال زيارته للمنطقة العسكرية السادسة، تابع التقدمات التي حققها الجيش مسنوداً بالمقاومة وطيران تحالف دعم الشرعية، وتمكنهم من تحرير عدد من المواقع الاستراتيجية التي كانت تتمركز فيها ميليشيا الحوثي شرق مدينة الحزم بمحافظة الجوف.

إلى ذلك، التقى رئيس الأركان خلال الزيارة، القائم بأعمال قائد المنطقة العسكرية السادسة اللواء أمين الوائلي وعددا من قيادات الوحدات العسكرية وقيادات المقاومة، مشيداً بالانتصارات والتضحيات في مختلف جبهات القتال ضد ميليشيا الحوثي.