للمرة الثانية خلال عام.. سامسونج تطلق أسرع ذاكرة في العالم

تكنولوجيا
قبل شهر 1 I الأخبار I تكنولوجيا

كشفت شركة سامسونج عن أسرع شريحة لتخزين البيانات في العالم بتقنية LPDDR5X DRAM، بمعدل نقل بيانات 8.5 جيجابت في الثانية الواحدة، لتكسر بذلك رقمها القياسي 7.4 جيجابت في الثانية، والذي حققته مطلع العام الجاري.

 

 

 

وبحسب بيان الشركة، فإن شريحة ذاكرتها الجديدة مصنعة بتقنية 14 نانومتر للطباعة الحجرية الشديدة فوق البنفسجية EUV، والتي تستخدمها بالفعل العديد من الشركات مثل كوالكوم مع منصاتها من الشرائح للهواتف الذكية SnapDragon Mobile. ومن المنتظر أن تصل شرائح ذاكرة سامسونج في الهواتف الذكية والحواسيب الشخصية النحيفة.

 

 

 

وتمكنت سامسونج من التغلب على رقمها القياسي الماضي في نفس العام عبر تكثيف شراكات تعاونها مع مختلف الشركات العاملة في سوق شرائح السليكون، مثل كوالكوم، ومن المتوقع أن يتم استخدام شرائح ذاكرة سامسونج الجديدة على متن معالج Snapdragon 8 Gen 2 والذي سيشغل الهواتف الرائدة للعام المقبل.

 

 

وإلى جانب الهواتف الذكية، تعمل شرائح LPDDR DRAM أيضاً على الحواسيب الشخصية والأجهزة الحاسوبية عالية الأداء وخوادم البيانات والمركبات المختلفة، فتقدم الشركة الكورية الجنوبية قوة معالجة بيانات فائقة عبر شرائح LPDDR5X DRAM لجمع ومعالجة البيانات التي تقوم مستشعرات السيارات بالتقاطها، مع ترشيد استهلاك الطاقة. أما على مستوى استخدام ذاكرة سامسونج الجديدة بالنسبة لمراكز البيانات والخوادم، فإنه سيفيد الجيل الجديد من الشرائح في ترشيد استهلاك الطاقة والتكاليف العامة لإدارة مراكز البيانات وكذلك تقليل مستويات الحرارة والانبعاثات الكربونية.

 

 

و تروّج سامسونج لشريحة ذاكرتها الجديدة بأنها ستدعم الاتجاه المتزايد في السوق التقني نحو تقديم تطبيقات متطورة للذكاء الاصطناعي وكذلك العالم الرقمي الجديد الميتافيرس، حيث أن الشريحة الجديدة تسمح بمعالجة وتخزين ونقل فائق السرعة للبيانات، وفقاً لما صرح به دانيل لي، نائب الرئيس التنفيذي لفريق تخطيط منتجات شرائح الذاكرة بـ"سامسونج إليكترونيكس".

 

 

 

 

بينما أوضح زياد أصغر، نائب رئيس قطاع إدارة المنتجات في "كوالكوم تكنولوجيز"، أن الشركة تستهدف إتاحة الإمكانيات الفائقة لشرائحة ذاكرة سامسونج الجديدة عبر مختلف معالجات سناب دراجون القادمة للهواتف الذكية، ما سيحسن من تجربة المستخدمين مع أجهزتهم الذكية، وسيطور من أدائها مع التصوير وتطبيقات الذكياء الاصطناعي وكذلك تجربة الألعاب.