محليات

ميلشيات الحوثي تنهب أموال المواطنين في مناطق خاضعة لسيطرتها

قبل أسبوعين I الأخبار I محليات

بدأت ميلشيات الحوثي الانقلابية حملة تنكيل جديدة بسكان مناطق التماس مع مناطق سيطرة الحكومة الشرعية، بمبرر مصادرة الطبعة الجديدة من العملة الوطنية.   

وقال سكان في مناطق بين محافظتي الضالع وإب "إن ممثلي الميليشيات في مناطقهم نفذوا حملات دهم واعتقالات وإغلاق للمحلات التجارية، تحت مبرر البحث عن الطبعة الجديدة من العملة، التي حظرت ميليشيات الحوثي تداولها في مناطق سيطرتها".

وطالت هذه الحملة، وفق السكان، حتى باعة "القات"، وصادرت ما بحوزتهم من مبالغ مالية، حتى من العملات الأجنبية، بحسب ما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط".

وأفاد السكان في مديريات دمت وجبن والحشاء التي تقع تحت سيطرة الحوثيين بمحافظة الضالع، "إنهم يواجهون تهديداً في مصدر رزقهم والمتمثل بعائدات القات الذي يباع في مناطق الشرعية، بالطبعة الجديدة من العملة، كما أن الرواتب ترسل من عدن بالطبعة نفسها، فيما الحوثيون يمنعون تداولها، وهو ما جعلهم غير قادرين على استخدام العملة الجديدة لشراء احتياجاتهم".

وتسببت هذه الممارسات الانقلابية في أزمة سيولة، لأن تعاملات هذه المناطق تتم مع مناطق سيطرة الشرعية، وليس مع مناطق سيطرة ميليشيات الحوثي، إذ يشتري التجار بضائعهم من هناك، كما أن الموظفين الحكوميين يتسلمون رواتبهم من الحكومة الشرعية.