محمد علي محسن
محمد علي محسن

ثرثرة في ذكرى الاستقلال!! 

قرأت " الطريق الوعر " السيرة الذاتية لرئيس كوريا الجنوبية الأسبق " لي ميونج باك " الموجود الان في السجن،  وانتابني الحزن عليه وعلى أنفسنا، فلم يتغن بثورة أو يلعن اليابان أو النظام الشيوعي في الشمال الكوري ، وانما تحدث عن  " كوريا الجنوبية " البلد الفقير ، وكيف قدر له مزاحمة الكبار ، وفي ظرفية حرب مستديمة ، وتوترات لم تتوقف طوال ستة عقود .

تحدث عن مساعدته - لم يقل أنه الرئيس المعجزة - في خلق امبراطورية " هيونداي " الشركة التي رأسها بجدارة واستطاعت خلال حقبة ال 27 عامـًا الانتقال من شركة محلية في الانشاءات ، الى شركة عالمية عملاقة عوائدها السنوية إبـَّان عهده تعدت ال 40 مليار دولار ، كما ويشتغل بها 170 ألف موظفًا ينتشرون في كافة اصقاع المعمورة. 

للاشتراك معنا في قناة واتس اب انقر هنأ

أما انجازه للعاصمة " سيوول " حين شغل منصب عمدة المدينة أو الرئاسة في فترة تالية فهي شاهدة ولا تخطيها عين الزائر أو المتابع لمعدلات النمو والتطور ، فيكفي القول هنا ان هذا البلد الأسيوي الفقير إلّا من جباله الشاسعة الحائزة على ثلثي مساحته ، صار اليوم ضمن الاغنياء العشرين وينافس اليابان وأمريكا ، الأول استعمره ،والآخر في حماه . 

وبرغم هذه الثورة المحرزة دون ضجيج أو شعارات أو خطابات بلهاء، الآن الرجل الكهل ذو الثمانين عامًا، يقضي بقية حياته في السجن وبسبب تهمة التكسب من منصبه ، ودونما أي اعتبار لسجله المشرف بالإنجاز أو لشيخوخته أو بكونه رئيسًا سابقًا .

وهذه هي الثورة الحقيقية، وهذه هي قيمها ومبادئها التي طالما كان ملهمًا لها، وهذه هي التحديات التي حضَّ لاجتراحها دون خوف أو تردد ؛ لأن التحدي بنظره يجلب الخوف غالبـًا، لكنه الخوف الذي يخرج افضل ما في الانسان وفق تعبيره. 

وإذا ما احتسبنا الفارق الزمني بين ثورتي ٢٦ سبتمبر ١٩٦٢م في اليمن و٢٩ سبتمبر ١٩٤٩م في الصين ، سنجدها ثلاثة أيام في الشهر  ، وثلاثة عشر عامـًا في حساب الأعوام ؛مدة زمنية قصيرة لكنها مسافة شاسعة وطويلة بمعايير ما تحقق هناك وتعذر هنا .كما وبمقياس التطور والنهضة تضاهي قرونًا فلكية ، فلا مقاربة بين الصين واليمن. 

نعم ، لا وجه للمقارنة بين بلد يبذر  في كوكب زحل ، ويطفئ الحرائق بصواريخ موجهة ، ويجتاح العالم بصناعاته المتعددة الاستخدام والفوائد ؛ وبين بلد يموت يوميًا أهله في معارك السلطان وبلا رحمة أو شفقة أو سبب وجيه ومقنع.    الثورة ،وأي ثورة ، ليست صنمـًا نعبده ونسبح بحمده، أو نأكله على غرار فعلة الجاهلية الأولى ، أو نظل ننشد منه الأمنيات ونلقي فيه الخطب ، أو نرفع الاعلام وبرقيات التهاني البليدة ؛ وانما هي حدث ينبغي ان يكون محسوسًا في حياة الناس ، وفي ذهنهم ووجوههم واحاديثهم وكبريائهم واحلامهم .. 

الثورة تعد قطيعة بين تاريخين وحدثين ؛ بين ماض سيء وينبغي ان يزول ، وبين حاضر افضل ويجب ان يسود ؛ بين عناء وظلم وجهل وتسلط وفقر وخوف ، وبين عدل ومعرفة وتحرر وازدهار وحرية ؛ بين صراعات وأزمات وحروب طويت الآمها ومآسيها ، وبين حاضر مستقر يروم لمستقبل مشرق ومزدهر  . 

فما جدوى الكلام عن ثورات واستقلال وتوحد فيما نحن في خضم حروب وصراعات وأزمات بلا منتهى، بل وصرنا عالة على المجتمعات الأنسانية . نتسول الغذاء والحبة الدواء، وفي الوقت الذي تكتنز بلادنا الخيرات الوفيرة   لأن ينعم بها اليمنيين ويعيشون حياتهم بكرامة وسلام وازدهار.  وماذا يعني الاحتفاء بسبتمبر العظيم ؟ فمن ثأرت عليهم واسقطت نظامهم الكهنوتي قبل عقود نيفت الستة ، يستبيحون الآن صنعاء ، ويحكمون ويسيطرون ويعبثون .. كما وما نفع الحديث عن اهداف ومبادئ ستة إذا ما ظلت مصلوبة عالقة في ترويسات الصحف ، وفي خطب سمجة سؤومة، فلم ير الانسان غير النزر البسيط من تلك الامنيات الكبيرة .    وذات الأمر ينطبق على ثورة اكتوبر التي لم يعد لها وجود في نفوس البسطاء، فماذا يعني اشعال اطار أو اطلاق رصاصة أو خطبة عصماء؟  فكل هذه الاشياء باتت مقززة ومهينة لكرامة الخلق الذين لا يجدون لقمة عيش هانئة أو وظيفة تعينهم أو خدمة اساسية وضرورية.

وماذا يعني الاحتفاء بذكرى استقلال ناجز يوم 30 نوفمبر 1967م اذا كان حالنا بائسـًا وحزينًا على هذا المنحى الفاطر لضمير الأنسانية؟ . والمأساة الأكثر إيلامـًا ان أعيادنا الوطنية ماتت في نفوسنا كيمنيين ؟ 

واقع الحال لا يستلزمه المزيد من الخطب السمجة السؤومة ، أو مرثيات الحزن على جدران التواريخ الماضية، وانما يستوجب منا ثورات جديدة مختلفة لإحياء واستعادة ثورات الأمس ، بروحها وانسانيتها ونبلها وقيمتها ومنجزها .

فهذه للأسف تم فقدها والتفريط بها بينما نحن في غمرة الصراعات العنيفة ، وفي خضم الشعارات والمزايدات التي ثبت للقاصي والداني انها لا تؤكل جائعـًا أو تبني وطنًا ..