د.عارف عبد. الكلدي
د.عارف عبد. الكلدي

مفهوم الدولة الأمريكية

أمريكا عبارة عن أراضٍ مترامية الأطراف سميت باسم الملاح أمريكو الذي يزعم الأوروبيون أنه أول من اكتشفها. 

هذه الأرض يطلق عليها أيضا العالم الجديد وقد انفصل عن العالم المعروف من أيام طوفان نوح عليه السلام والله أعلم. 

للاشتراك معنا في قناة واتس اب انقر هنأ

 هذه الأراضي كان يسكنها قوم أقرب إلى الفطرة أطلق عليهم الغزاة اسم الهنود الحمر، وبعد اكتشافها توالت غزوات الجنس الأبيض الأوروبي حاملين الصليب الأحمر،  ثم قاموا بإبادة جماعية بشعة للهنود الحمر غير مسبوقة في التاريخ كله. 

عندما نتحدث عن مفهوم الدولة الأمريكية فالمقصود به دولة (الولايات المتحدة الأمريكية) التي تعد حاليا وفقا للغة الأرقام أقوى دولة  في التاريخ المعاصر،  وهي جزء من العالم الجديد وليست كله كما هو معروف. 

قبل تأسيس هذه الدولة العظمى كانت عبارة عن مقاطعات إنجليزية تتبع مملكة بريطانيا، فقد كان من يحب المغامرة من العناصر الأنجلوسكسونية يتجمعون ثم يأخذون أذنا من الملك أو الملكة فتُقطعهم أراضي واسعة في تلك الأنحاء،  ثم يهاجرون إلى ذلك العالم الجديد. 

كانت تلك الأراضي عبارة عن غابات مترامية الأطراف يحتاج تمهيدها للحضارة إلى أيادي عاملة قوية البنية، محدودة التفكير، سطحية الخيال، جاهلة بكل شيء، وقد وجدوا بغيتهم في أفريقيا،  فكان الأنجلو سكسون المغامرون يغزون أفريقيا فيختطفون السكان الزنوج من الذكور والإناث فينتقون من بين المختطفين من يرونهم صالحين للعمل،  ثم يقيدونهم ويرحلون بهم إلى أمريكا ليستخدمونهم عبيدا لهم، وتتوالى الغزوات على أفريقيا كلما احتاجوا إلى عبيد جدد،  كما كانوا يطلبون هجرات من غير السود وغير الأنجلوسكسون ليغطوا النقص في الأيادي العاملة التي تتطلب مهارة وتأهيلا مهنيا لا يتصف بهما الزنوج الأفارقة. 

كانت مردودات تلك النواحي تذهب إلى لندن،  وكلما تورطت المملكة البريطانية في حروب أو نقصت ميزانيتها كانت تطالبهم بالمزيد من الضرائب،  وهو الأمر الذي أشعر الغزاة الأنجليز في أمريكا بالغبن،  وهذا الشعور هو الذي ولّد الثورة الأمريكية ضد الإمبريالية البريطانية التي كانوا يعدون جزءًا منها. 

استلهم الثوار الأمريكيون بقيادة جورج واشنطن مبادئ الثورة الفرنسية (حرية - إخاء- مساواة) ومن هذا المنطلق أهدتهم الثورة الفرنسية تمثال الحرية الشهير الذي يعد منذ ذلك الوقت رمزا للولايات المتحدة الأمريكية. 

تكمن عبقرية الثورة الأمريكية في شخصيتها المستقلة،  التي مزجت بين الثورتين البريطانية والفرنسية،  وبهذا المزيج الأمريكي بين مبادئ الثورتين وبين البيض والسود والملونين من المهاجرين الجدد اتجهت أمريكا لتأسيس أقوى دولة في العالم استطاعت فيما بعد أن تطرد الإمبرياليتين البريطانية والفرنسية من مستعمراتهما ولا سيما في الوطن العربي وتحل محلهما في فكر إمبريالي أيضا وللأسف الشديد. 

وفق ما سبق من حلقات حول تعريف الدولة،  يطرح سؤال نفسه،  وهو: ما هو مفهوم الدولة الأمريكية؟ 

الكلام بدأ يطول،  والجواب يحتاج حلقة مستقلة،  وإلى لقاء... ✍:عارف عبد. الكلدي